Advertisements

علي جمعة: يُمكن أن يكون الشخص بالجنة وقرينه بالنار ويتحدثوا سويًا

علي جمعة
علي جمعة
قال الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، إن هناك قرين للإنسان من الجن وهو الشيطان، وقرين من الإنس وهو صديق السوء الذي يدعو للشر والأذية واللهو والتمتع بالحرام، وسيُجازى يوم القيامة عن ذلك.

وأوضح "جمعة"، خلال حواره مع الإعلامي عمرو خليل ببرنامج "والله أعلم" عبر فضائية "سي بي سي"، اليوم الأحد، أنه من الممكن أن يكون الشخص بالجنة وقرينه بالنار ويتحدثوا سويًا، مشددًا على أن القرين يمكن أن ينكشف للإنسان في حالة واحدة فقط، وهى أن يبيع الإنسان نفسه لقرينه من الجن، وهذا الحالة تكون كارثة بأن يطيع الإنسان كل فكرة إنسانية حتى يأمره بالوضوء باللبن، ثم يأمره بالسجود للأصنام، ثم يأمره بقتل ابنه للحصول على الأموال، وبذلك يتحول الإنسان لشيطان.

ونفى ماتردد حول وجود سحر للقرين للإنسان، مشددًا على أن دور القرين من الجن هو تزيين الأعمال فقط، وكلما إستجاب الإنسان لفكرة زين له فكرة أخرى.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا