مصر تحصل على المركز 134 في مؤشر جودة التعليم الابتدائي

الدكتور الهلالى الشربينى - أرشيفية
الدكتور الهلالى الشربينى - أرشيفية
أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، برئاسة الدكتور الهلالي الشربيني، عن صعود مصر في مؤشرات التعليم، بكل من التقارير التنافسية الدولية وتصنيف "التيمز" العالمي لقدرات الطلبة في الرياضيات.

وأشارت الوزارة - في بيان صحفي لها - إلى صعود مصر في مؤشرات التعليم بكل من تقارير التنافسية الدولية وتصنيف التيمز (TIMSS) العالمي لقدرات الطلاب في الرياضيات وذلك على النحو التالي، في عام 2014-2015، جاءت مصر في المرتبة رقم 141 من إجمالي 140 دولة (أي خارج التصنيف) في مؤشر جودة التعليم الابتدائي، والمركز 64 ضمن 140 دولة في نسب الالتحاق بالتعليم الابتدائي، والمركز 81 ضمن 140 دولة في نسب الالتحاق بالتعليم الثانوي، والمركز 141 ضمن 140 دولة (أي خارج التصنيف) في جودة التعليم العام والعالي، والمركز 136 ضمن 140 دولة في جودة العلوم والرياضيات.
         
وفي عام 2015-2016، جاءت مصر في المرتبة رقم 139 من إجمالي 140 دولة في مؤشر جودة التعليم الابتدائي، والمركز 59 ضمن 140 دولة في نسب الالتحاق بالتعليم الابتدائي، والمركز 80 ضمن 140 دولة في نسب الالتحاق بالتعليم الثانوي، والمركز 139 ضمن 140 دولة في جودة التعليم العام والعالي، والمركز 131 ضمن 140 دولة في جودة العلوم والرياضيات.
 
وأضافت الوزارة، أن في عام 2016-2017، جاءت مصر في المرتبة رقم 134 من إجمالي 139 دولة في مؤشر جودة التعليم الابتدائي، والمركز 28 ضمن 139 دولة في نسب الالتحاق بالتعليم الابتدائي، أي بفارق 31 مركز عن العام السابق مما يعد نقلة نوعية في ذلك المؤشر، ويرجع ذلك إلى توسع الدولة الملحوظ في القدرة الاستيعابية من خلال توفير المزيد من الفصول، وجاءت في المركز 85 ضمن 139 دولة في نسب الالتحاق بالتعليم الثانوي، والمركز 135 ضمن 139 دولة في جودة التعليم العام والعالي، والمركز 130 ضمن 139 دولة في جودة العلوم والرياضيات.
 
وبالنسبة لاختبار التيمز (TIMSS) العالمي لقدرات الطلبة في الرياضيات والعلوم، جدير بالذكر أن هذا الاختبار يجري مرة واحدة كل أربعة سنوات في نهاية مرحلة التعليم الأساسي، وتحديداً في نهاية العام الثامن الأساسي أي ما يقابل الصف الثاني الإعدادي وفق النظام المصري، ويتم اختيار عينة عشوائية للطلاب في تلك المرحلة، بحيث تكون ممثلة لجميع الطلاب في مختلف أنحاء الجمهورية، ويصاحبه جمع مصفوفة بيانات عن البيئة التعليمية التي تؤثر في تعليم وتعلم الرياضيات والعلوم وتنعكس آثارها على معدلات تحصيل الطلبة، وقد تم إجراء الأختبار في العلوم والرياضيات في نفس الوقت فى كل الدول المشاركة في الأختبار لتحقيق أعلى معدلات من الصدق والموضوعية.

وجائت نتائجه كالآتي: كانت الدورة السابقة في عام 2011، حيث لم تشارك مصر في الاختبار لذلك العام ، أما بالنسبة لعام 2015، فقد شاركت مصر واحتلت مصر المركز 33 مناصفة مع دولة الكويت من ضمن 39 دولة في نتائج الامتحانات الدولية في الرياضيات، ما جعل مصر متقدمة على دول مثل الأردن والمغرب والمملكة العربية السعودية وجنوب أفريقيا وبتسوانا، كما تحتل المركز 38 ضمن 39 دولة في نتائج الامتحانات الدولية في العلوم على مستوى العالم، جاء ذلك من قبل مؤسسة (TIMSS) الدولية والتي تقوم بإجراء تصنيف لدول العالم في هذه الامتحانات الدولية لطلاب مرحلة التعليم الأساسي.

وفي ضوء ما سبق، اتخذت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى عدة تدابير في هذا الشأن بهدف تحسين وضع مصر في التنافسية الدولية حيثتم تنفذ مشروع قومي في الوقت الحالي، لتهيئة طلاب المدارس للتقدم في الاختبار القادم لسنة 2019، وقد تمت مناقشة ذلك الجانب ضمن الأولويات القومية مع الحكومة البريطانية في أثناء زيارة المملكة المتحدة الشهر الماضي، وجارٍ إعداد مذكرة تفاهم مع الحكومة البريطانية للمعاونة في تدريب معلمي العلوم والرياضيات، وإجراء محاكاة الاختبارات في تصنيف الـ (TIMSS) العالمي بصفة سنوية، مع مراعاة أن تتطابق جميع إجراءات الاختبار مع المعايير الموضوعة، استعدادًا للمشاركة في غضون الأربعة سنوات المقبلة.

بالإضافة إلى التوسع في القدرة الاستيعابية لمنظومة التعليم بحيث يستهدف بناء ما يقرب من 50 ألف فصل للثلاث أعوام القادمة بمشاركة القطاعين العام والخاص وتدريب 37 ألف معلم على مهارات اللغة الانجليزية لمعلمي اللغة الانجليزية والرياضيات والعلوم بالإضافة إلى طرق تدريس اللغة الانجليزية بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني.

وإنشاء وحدة تدريب معلمي العلوم والرياضيات على مستوى الجمهورية في جميع المراحل بالتعاون مع الأكاديمية المهنية للمعلم، وسوف تبدأ عملها اعتبارًا من الفصل الدراسي التالي لهذا العام 2016-2017.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا