Advertisements

نفسك تروح "شرم الشيخ".. اعرف شروط الإجراءات الأمنية الجديدة

الأجهزة الأمنية بمحافظة جنوب سيناء
الأجهزة الأمنية بمحافظة جنوب سيناء
جنوب سيناء تضع إجراءات أمنية جديدة لدخول المواطنين والسائحين 
وتؤكد على ترحيل من يعمل بالمدينة دون كارنيه البحث الجنائي
وشرط حجز الفندق  لدخول السائح المحلي


بدأت الأجهزة الأمنية في فرض قواعد أمنية جديدة على حركة الوافدين للمحافظة واستبعاد من يثبت عدم مطابقتهم للشروط والإجراءات التي قررتها هذه الأجهزة وبدأت بالفعل في تنفيذها منذ بداية العام الحالي 2017.

وتلك الإجراءات ت الأمنية مشددة إتخذتها الأجهزة الأمنية لتأمين محافظة جنوب سيناء من أية مخاطر قد تهدد أمن وسلامة المواطنين والسائحين الزائرين والوافدين إليها، ولتعزيز الحركة السياحية عند عودتها لإدراجها قبل 2011.

وأكدت الأجهزة الأمنية في تعليماتها الأخيرة  إلى المنشآت السياحية والفندقية، على أهمية تنفيذ هذه الإجراءات بمنتهى الدقة والصرامة لما لها من أهداف متعددة حالة تنفيذها في مقدمته بسط الأمن والأمان في هذه المحافظة التي تستقبل حالة الرواج السياحى لأكثر من 10 ملايين سائح أجنبي ولما يقرب من نصفهم سائحين ومواطنين.

وحددت الأجهزة الأمنية هذه الإجراءات  والتى تندرج تحت التدابير الأمنية التى تنظم حركة المرور على المحافظة عبر نفق الشهيد أحمد حمدى، والذهاب إلى  المحافظة أو مدينة شرم الشيخ، سواء للعمل أو السياحة بضرورة قيام المتوجه الى محافظة جنوب سيناء بغرض العمل أن يحمل الشخص بطاقة هوية الرقم القومى الصادرة من سيناء، أو كارنيه صادر من جهة العمل إذا كان موظفا فى جهة حكومية، أما العاملون فى شرم الشيخ، يجب أن تكون معهم كارنيهات البحث الجنائى، أو استخراج فيش وتشبيه موجه إلى مكان عمله.

أما في حالة التوجه إلى شرم الشيخ ودهب والأماكن السياحية فى جنوب سيناء بغرض السياحة، يجب أن يظهر المواطن عقد ملكية أو إيجار شقة أو شاليه، أو أن يكون معه حجز الفندق الذى سيقيم به، أو صورة من الحجز على "واتس آب"، ومن لم تنطبق عليه الشروط سيعود مرة أخرى إلى محافظته.

وتضمن المنشور الذي وزع على المنشآت الفندقية، أن الأجهزة الأمنية أكدت على ترحيل من يعمل داخل المدن السياحية بالمحافظة بدون كارنية البحث الجنائى ، وإنها قامت بالتنسيق بين محافظتى جنوب سيناء والسويس ومديريات الأمن بكل منهما لتنفيذ هذه الخطة بهدف إحكام قبضة الأمن على شبه جزيرة سيناء، وضبط عمليات التهريب للمواد المخدرة، ومنع تسلل أى عناصر إجرامية أو إرهابية لسيناء.

وقالت الأجهزة الأمنية فى تعليماتها الإخيرة، إن هذه الإجراءات ليست وقتية أو تنفذ خلال فترة زمنية محددة ، وإنما ممتدة بشكل دائم ولحين إشعار آخر،كما إنه لن يقتصر تطبيقه على نفق الشهيد أحمد حمدى، لكن على جميع الأنفاق والمعديات على محور قناة السويس، والرابطة بين محافظات القناة والدلتا والوادى فى شبه جزيرة سيناء، كما أن الإجراءات تساعد على سرعة تحديد هوية الوافدين لشبة جزيرة سيناء، سواء كان لمحافظة جنوب أو شمال سيناء، نتيجة لتكرار العمليات الإرهابية التى تستهدف رجال الجيش والشرطة بمحافظة شمال سيناء.

كما أشار أصحاب المنشآت الفندقية والشركات السياحية والمسؤولين بالقطاع السياحي، إلى أن تلك الإجراءات تصب في النهاية لتوفير الأمن بالمحافظة بشكل عام وشرم الشيخ بشكل خاص، ولإحكام الرقابة على الوافدين، في ظل أن الفترة الماضية وخاصة التي أعقبت يناير 2011 شهدت توافد أشخاص ليسوا على المستوى المأمول منهم أخلاقياً وأنتشرت ظاهرة الخرتية بشكل كبير ، وكذلك إنتشار تجارة المخدرات والأعمال المنافية للآداب العامة والتحرش وغيرها من الظواهر التى تسىء لمصر وللسياحة المصرية وتسببت فى إظهار صورة غير حقيقية عن المنطقة.

كما دعوا أصحاب المنشآت، الأجهزة الأمنية ألا تكون هذه الإجراءات سببًا في تعطيل الأفواج السياحية الوافدة للمحافظة ولمدينة شرم الشيخ أو احتجاز العاملين بالمنشآت السياحية والفندقية، طالما كانوا مستوفيين لكافة الشروط ومستنداتهم سليمة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا