Advertisements

"الرئاسة" ترد على تركيا بـ"الضربة القاضية"

أرشيفية
أرشيفية
أثارت تصريحات وزير خارجية تركيا، مولود جاويش أوغلو، الإثنين الماضي، بشأن عدم اعتراف تركيا بالاتفاق المبرم بين مصر وقبرص عام 2013 بترسيم الحدود البحرية بين البلدين، جدلا كبيرا داخل مصر، التي حذرت وزارة خارجيتها من أي محاولة لـ"المساس أو الانتقاص من حقوق مصر السيادية في تلك المنطقة".

وردت مؤسسة الرئاسة بـ"الضربة القاضية" على رفض تركيا اتفاقية ترسيم حدودنا البحرية مع قبرص، بضرورة سرعة طرح المزايدة، بإصدارها عدة توصيات إلى الشركة القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس"، بحسب ما كشفت مصادر مسؤولة بقطاع البترول.

وأكدت المصادر في تصريحات صحفية صباح اليوم، أن المزايدة ستحول مصر إلى مركز إقليمي للغاز بالمنطقة بحلول عام 2019، وهو نفس عام تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعى. 

وأضافت المصادر إلى أن المزايدة العالمية الجديدة المقرر طرحها فى عام 2018 الحالى، ستتم طبقاً للخرائط التى تم إرسالها من وزارتى الدفاع والخارجية المصرية، إلى كل من تركيا وإسرائيل.