Advertisements

"والي" تلتقى شيخ الأزهر والمفتي لبحث التعاون في الحد من ظاهرة الطلاق (صور)

بوابة الفجر
قامت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي، بزيارة كلا من فضيلة الإمام الأكبر شــــــــيخ الأزهر الدكتور أحمـــد الطيب وفضيلة مفتى الجمهورية الدكتور شوقى علام للتشاور حول أهم ملامح البرنامج التدريبي الذى تعكف الوزارة على إعداده والاستفادة من تجارب الأزهر الشريف ودار الإفتاء فى هذا الشأن.

وخلال لقاءها بالأمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، استعرضت وزيرة التضامن ملامح البرنامج التدريبى الذى يتم إعداده حاليًا من خلال عدد من الخبراء والمتخصصين وأهم الاهدافة التى يسعى لتحقيقها، وأكدت على أن الوزارة حريصة على وضع مؤشرات لقياس إثر التدخلات المخطط لها لضمان فعلية البرنامج التدريبى للحد من ظاهرة الطلاق فعليا.

وطالبت وزيرة التضامن مشيخة الأزهر بالاشتراك في مراجعة المحتوى التدريبى الذى تقوم الوزارة بأعداده لضمان اتفاقه مع الشروط والواجبات المنصوص عليها فى الشريعة الإسلامية.

ورحب فضيلة الامام الاكبر شيخ الأزهر الشريف بالتعاون مع وزارة التضامن من أجل تنفيذ التكليف الرئاسى وثمن سعى الرئيس عبد الفتاح السيسى واهتمامه بخفض معدلات الطلاق فى مصر، كما أشاد بسعى وزارة التضامن لوضع نظام للمشورة الأسرية يهدف لخفض نسب الطلاق وشرح شيخ الازهر ألية عمل لجنة لم الشمل بالأزهر الشريف ورحب بأن يكون هناك تعاون بين اللجنه ووزارة التضامن الاجتماعى لتبادل الخبرات فى مجال النصح والإرشاد للأزواج وللمقبلين على الزواج.

كما أوضح فضيلة شيخ الأزهر أن هناك لجنة برئاسته تشكلت فى مشيخة الأزهر تعكف على مراجعة قانون الاحوال الشخصية وطلب انضمام ممثل عن وزارة التضامن الاجتماع لهذه اللجنة لتعميق البعد الاجتماعى فى رؤية اللجنة لقانون الأحوال الشخصية ولضمان حقوق الزوجة والابناء.

وفى لقاءها بفضيلة مفتى الجمهورية استعرضت والى رغبة وزارة التضامن فى التعاون مع دار الإفتاء فى تطوير البرامج التدريبية والاستفادة من خبرات دار الإفتاء المصرية.

ومن جانبه رحب فضيلة المفتى بالتعاون مع وزارة التضامن كاشفا عن أن دار الإفتاء أعدت برنامج تدريبى للمقبلين على الزواج استفاد منه حتى الان ما يقرب من 250 شاب، كما أن دار الإفتاء لديها وحدة المشورة الأسرية التى تستقبل يوميا ما يزيد على أكثر من 500 حالة من الخلافات الزوجية تنجح فى حل معظمها وتمنع وقوع الطلاق لأسباب يمكن التعامل معها ومشكلات يسهل حلها وتم الاتفاقبين الاطراف على التعاون لاخراج برنامج متكامل يدرس في الجامعات المصرية وجامعة الأزهر.

يأتي ذلك في إطار تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى وتكليفه لوزارة التضامن الاجتماعى بأعداد برنامج تدريبى للشباب للحد من ظاهرة الطلاق في المجتمع المصري.
Advertisements