Advertisements

على هامش أعمال منتدى الشـباب.. تفاصيل القمة "المصرية- الفلسطينية" بشرم الشيخ

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

شهدت القمة المصرية الفلسطينية، بين الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع نظيره الفلسطيني محمود عباس أبو مازن-على هامش أعمال منتدى شـباب العالم الثاني بمدينة شرم الشيخ-، العديد من التفاصيل من بينها حرص مصر على دعم التحرك الفلسطيني الساعي لاستعادة حقوق الشعب الفلسطيني.

 

ويحضر حفل افتتاح  فعاليات منتدى شباب العالم للعام الثاني على التوالي، الرئيس الفلسطيني محمود عباس وولي عهد الأردن ووزراء الشباب بالإمارات والبحرين ووزير الدولة الكيني للأشغال ووزير الدولة لشئون الرئيس اللبناني ونائب وزير الشباب الفيتنامي وأمير منطقة مكة ومبعوث الأمم المتحدة المعني بالشباب وسفراء الإمارات والأردن والبحرين والسعودية.

 

واستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، حيث أكد الرئيس خلال اللقاء استمرار مصر في جهودها لدعم القضية الفلسطينية وفق مرجعيات الشرعية الدولية ذات الصلة-وفق ما قال أكد السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية-.

 

وبحث الرئيسان مجمل التطورات والمستجدات في منطقة الشرق الأوسط، وفلسطين بشكل خاص، في ظل المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، وأكد الرئيسان أهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الشقيقين.

 

حرص مصر على استعادة حقوق الشعب الفلسطيني

 

وشدد الرئيس السيسي، على ثبات الموقف المصري تجاه القضية الفلسطينية، المرتكز على حل الدولتين، وإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مؤكدًا حرص مصر على دعم التحرك الفلسطيني الساعي لاستعادة حقوق الشعب الفلسطيني، وتسوية القضية وفق حلول عادلة وشاملة، بالتنسيق الوثيق مع الأشقاء الفلسطينيين، بهدف إيجاد فرص للتحرك الإيجابي لتوفير المناخ المواتي لاستقرار الأوضاع على الأرض، خاصةً من خلال دفع مسار المصالحة الوطنية وبناء قواعد الثقة بين الأطراف الفلسطينية، لتوحيد الصف والجهود، الأمر الذي يساعد على مواجهة التحديات الأساسية المتمثلة في تحقيق السلام المنشود-بحسمبا أضاف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية-.

 

الإشادة بجهود مصر والتنسيق بين البلدين

 

وأعرب  الرئيس الفلسطيني، عن تقديره وامتنانه لجهود مصر الصادقة ومساعيها المُقدرة في دعم القضية الفلسطينية، مشيدًا بدور مصر التاريخي في هذا الصدد، وما يتميز به من ثبات واستمرارية، بهدف التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، ومشيرًا إلى ما يعكسه ذلك من عمق وخصوصية العلاقات المصرية الفلسطينية في ظل ما يجمع الشعبين من روابط ممتدة.

 

وأكد الرئيس أبو مازن، أن السلطة الفلسطينية عازمة على المضي قدمًا في خطوات إنهاء الانقسام سعيًا لتوحيد الشعب الفلسطيني وتمكينه من مواجهة التحديات المختلفة التي تواجه القضية الفلسطينية.

 

مواصلة التشاور والتنسيق المكثف بين البلدين

 

واتفقا خلال اللقاء على مواصلة التشاور والتنسيق المكثف بينهما، لاسيما فيما يتعلق بمتابعة الخطوات القادمة على صعيد توحيد الصف الفلسطيني، وفق اتفاق المصالحة المبرم في أكتوبر 2017، بما يساهم في تحقيق آمال الشعب الفلسطيني وتمكينه من بناء دولته المستقلة وضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

 

 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا