البورصة الأمريكية تواصل التراجع في مستهل التعاملات اليوم الخميس

البورصة الأمريكية
البورصة الأمريكية
تراجعت البورصة الأمريكية في مستهل التعاملات اليوم الخميس، بعد قرارات بنك الاحتياطي الفيدرالي وتصريحات رئيسه بشأن آفاق السياسة النقدية والاقتصاد.

وكان قطاعا الطاقة والسلع الكمالية ضمن أسوأ القطاعات أداءً في البورصة الأمريكية، كما قاد سهما "بوينج" و"يونيتد هيلس" خسائر المؤشر الصناعي "داو جونز".

وقرر البنك المركزي الأمريكي رفع معدلات الفائدة عند مستوى يتراوح بين 2.25% و2.50% للمرة الرابعة هذا العام، لكنه خفض تقديراته لعدد مرات رفعها في العام المقبل مع تقليص توقعات النمو الاقتصادي.

وفي تصريحاته بعد بيان السياسة النقدية، قال جيروم باول رئيس الفيدرالي إن البنك سيواصل تخفيض ميزانيته العمومية بالوتيرة الحالية.

ولم يلمح باول إلى أن الاحتياطي الفيدرالي سوف يقلص وتيرة زيادة معدلات الفائدة في العام المقبل بالسرعة التي كان يتمناها بعض المستثمرين.

وأظهرت بيانات اقتصادية اليوم، ارتفاع طلبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة بأٌقل من توقعات المحللين، فيما تراجع النشاط الصناعي في ولاية فيلادلفيا لأدنى مستوى في عامين.

وبحلول الساعة 2:33 بتوقيت جرينتش، تراجع مؤشر "داو جونز" الصناعي بنسبة 0.6% إلى 23186.8 نقطة، ليفقد 136.8 نقطة.

كما انخفض "ستاندرد آند بورز" بنسبة 0.5% إلى 2493.8 نقطة، وهبط "ناسداك" بنحو 0.3% إلى 6615.4 نقطة.

وخلال نفس الفترة، تراجع مؤشر الدولار الرئيسي الذي يقيس أداء العملة أمام 6 عملات رئيسية بنسبة 0.6% إلى 96.429.

وتراجعت مؤشرات البورصة الأمريكية  في نهاية تعاملات أمس الأربعاء، بعد قرار الاحتياطي الفيدرالي وتصريحات جيروم باول، ليسجل "داو جونز" أدنى مستوى في2018.

وكان قطاع التكنولوجيا أكبر الخاسرين في "وول ستريت" بقيادة سهم "آبل" الذي تراجع بأكثر من 3%.

وتحولت الأسهم الأمريكية للهبوط بعد قرار الفيدرالي برفع معدلات الفائدة للمرة الرابعة في العام الجاري، وفقاً لتوقعات المحللين، في حين قلص توقعات وتيرة زيادتها في 2019.

وعمقت "وول ستريت" خسائرها بعد تصريحات باول بأن الفيدرالي سيستمر في برنامج تخفيض الميزانية العمومية كما هو مخطط له، إلى جانب عدم وجود تصريحات من قبل رئيس المركزي الأمريكي بشأن أن البنك سيقلص وتيرة رفع معدلات الفائدة بالسرعة التي كان يأملها البعض.

في حين، أعلن وزير الخزانة الأمريكي أن الصين والولايات المتحدة تعتزمان لعقد محادثات تجارية ثنائية في الشهر المقبل.

وفي بيانات اقتصادية، صعدت مبيعات المنازل القائمة في الولايات المتحدة بعكس توقعات المحللين خلال الشهر الماضي.

وعند نهاية تعاملات، تراجع مؤشر "داو جونز" الصناعي بنسبة 1.5% إلى 23323.5 نقطة، وهو أدنى مستوى في 2018، فاقداً 352.1 نقطة، بعد أن صعد 300 نقطة خلال التعاملات.

كما تراجع "ستاندرد آند بورز" بنحو 1.5% إلى 2506.9 نقطة، فيما هبط "ناسداك" بنسبة 2.2% إلى 6636.8 نقطة.

وبحلول الساعة 9:10 مساءً بتوقيت جرينتش، هبط مؤشر الدولار الرئيسي الذي يقيس أداء العملة أمام 6 عملات رئيسية بنسبة 0.1% إلى 97.010.

ولكن الفيدرالي خفض توقعاته للنمو الاقتصادي الأمريكي في العامين الجاري والمقبل، مع تقليص تقديراته لعدد مرات زيادة الفائدة في العام المقبل إلى مرتين بدلاً من توقعاته السابقة بثلاث مرات.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا