Advertisements
Advertisements
Advertisements

هجوم علني على "خامنئي" من داخل البرلمان الإيراني (فيديو)

Advertisements
علي خامنئي
علي خامنئي
Advertisements

تلقى المرشد الإيراني علي خامنئي، هجوما عنيفا من داخل البرلمان الإيراني على سياسته الخارجية التي أخضعت إيران للعقوبات الأمريكية عليها وأضرت بالاقتصاد والعملة المحلية وعلاقاتها الخارجية، فهل ستنهار إيران من الداخل؟.

 

ففي السنوات الأخيرة، ألقى خصوم المرشد الإيراني باللوم على سياساته المناهضة للغرب والمتدخلة في شؤون الدول المجاورة باعتبارها الأسباب الرئيسة لعزلة البلاد ومشاكلها الاقتصادية. لكن أن يوجه أحد النواب نقدا علنيا في البرلمان للسياسة الخارجية للمرشد هو أمر غير مسبوق، على الرغم من عدم ذكر اسم المرشد، ونقد سياسته بطريقة حذرة ودبلوماسية.

 

فقد نقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا) عن برلماني إيراني قوله إن السياسة الخارجية للبلاد دفعت إيران إلى "تحمل تكاليف مادية غير ضرورية"، يمكنها أن "تشل شوارع طهران".

 

وفي خطاب وصفه "راديو فردا" الإيراني، ومقره في الولايات المتحدة، بغير المسبوق، قال جليل رحيمي جهانآبادي، الأحد، قبل بدء جدول الأعمال الرسمي للبرلمان: "لا بد من التخلص من التكاليف المادية غير الضرورية التي ليست ذات أولوية".

 

واتخذ النائب البرلماني من الاتحاد السوفييتي مثالا على حديثه، قائلا إنه تفكك في نهاية المطاف رغم رؤوسه النووية وتأثيره حول العالم.

 

ويقول موقع "راديو فردا" إن حديث رحيمي جهانآبادي، وهو سياسي إصلاحي وزعيم البرلمانيين السنة، "مثير للاهتمام للغاية".