"فلاش باك".. فاعليات المهرجان السنوي ببطريركية الأقباط الكاثوليك

فاعليات المهرجان السنوي
فاعليات المهرجان السنوي


نظمت  لجنة الشباب الايبارشية لبطريركية الأقباط الكاثوليك، أمس الأحد، والتي اشرف عليها، الأب عمانوئيل صبحي، برئاسة الأنبا إبراهيم اسحق، بطريرك الأقباط الكاثوليك، يوما للشباب تحت عنوان، " فلاش باك"، الذي أقيم في كنيسة سان مارك بشبرا تحت عنوان "فقد أبصرت عيني الله"  و ذلك انطلاقا لشعار السنة  "انفتحت اعينهما لو ٢٤ : ٣١ ".

وبدأ المهرجان بالترحيب بالشباب و تسجيل بياناتهم للمتابعة و من ثم صلاه، والقي مسئول اليوم ديڤيد ايميل برنامج اليوم موضحا فيه مجموعات المناقشة الكتابية والألعاب الجماعية، التي تمثل ضغوطات الحياة و اللامبالاة و غيرها من الألعاب ذات الأهداف المماثلة و ختاما لليوم تناول الشباب الغذاء معا و صلاة جماعية و من ثم تم التقاط الصور التذكارية و ترك وقت حر للشباب.

وفي سياق آخر، احتفلت اللجنة المصرية للعدالة والسلام، بتوزيع جوائز مهرجان الأطفال "يصنعون السلام" لعام 2019، التابعة للكنيسة القبطية الكاثوليك، السبت الماضي، برئاسة النائب الأنبا يوحنا قلته، بتوزيع جوايز للأطفال.

وحضر الحفل الأنبا كريكور أوغسطينوس، مطران الأرمن الكاثوليك، والأب فاضل سيداروس اليسوعي، والشيخ محمد عادل، إمام مسجد الليثى.
وبدأ الحفل بافتتاح معرض لأعمال الأطفال الفنية ونال المعرض إعجاب الحضور الذين أثنوا على الأعمال وعلى الجهد المبذول فيهـ ثم بدأ الحفل بالسلام الجمهورى وكلمة ترحيب من الأب وليم سيدهم اليسوعي، الأمين العام للجنة المصرية للعدالة والسلام، ثم كلمة لفضيلة الشيخ محمد عادل، ثم كلمة للأنبا يوحنا قلتة، والتى أثنى فيها على فكرة المسابقة وعلى نشاط اللجنة المصرية للعدالة والسلام.

وتتضمن الحفل فقرة فنية لكورال القاهرة الاحتفال بقيادة المايسترو ناير ناجى، أعقبها فقرة إلقاء شعر للطفلة مارى من مدرسة الراعى الصالح - الموسكى، ثم تم توزيع الجوائز على الفائزين.

وتواصل اللجنة المصرية للعدالة و السلام رسالتها التنويرية و التثقيفية بهمة أمينها العام الأب وليم سيدهم اليسوعي و مع كل فريق العمل أعضاء اللجنة تحت رعاية غبطة البطريرك الأنبا إبراهيم اسحق، بطريرك الإسكندرية وسائر الكرازة المرقسية للأقباط الكاثوليك و رئيس هيئة البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر، حيث استضافت مؤخرا الأب الدكتور بول فالاديية اليسوعي العميد السابق لكلية الدراسات الفلسفية واللاهوتية اليسوعية بباريس،في الفترة من 1 إلى  14 أكتوبر الماضي، ليلقي سلسلة من المحاضرات باللغة الفرنسية حول "ظروف وملابسات تكوين العقيدة الاجتماعية للكنيسة الكاثوليكية في أوروبا عشية القرن العشرين في القاهرة والمنيا وأسيوط والأقصر"، في ضيافة أصحاب النيافة الآباء المطارنة وبالتنسيق مع اللجان الفرعية للعدالة والسلام بالايبارشيات، إلى جانب لقاء آخر بمدينة الإسكندرية حول "العلمانية في مفهومها الأوروبي عامة والفرنسي بصفة خاصة".