السيسي: الشرطة المصرية لا تتعامل مع المتظاهرين بالسلاح.. والتظاهر مكفول بالدستور

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي
Advertisements
قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن الشرطة المصرية لا تقوم بالتعامل مع المتظاهرين بالقوة والسلاح، فالتظاهر في مصر مكفول بالدستور.

وأشار "السيسي"، خلال كلمته في المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الفرنسي، المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم الإثنين، إلى أنه لم يتم استخدام أي مدرعات من فرنسا أو من غيرها من الدول في التعامل مع متظاهرين، مؤكدا أنه لا يمكن أن يستخدم السلاح ضد أي أعزل إلا إذا استخدموا هم السلاح.

وأَضاف أنه سقط 344 شخصا في 10 دقائق عند ضرب مسجد، متابعا: "ياريت العالم يفهم ده".

ووصل مطار القاهرة الدولي مساء أمس الأحد، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قادما من معبد أبو سمبل بأسوان، في زيارة للبلاد تستغرق يومين يلتقي خلالها الرئيس عبدالفتاح السيسي.

ومن المقرر، عقد قمة مصرية فرنسية بين الرئيسين، تبحث تعزيز العلاقات المشتركة بين البلدين، كما يتم بحث آخر المستجدات على الساحة الإقليمية في ظل الأزمات التي تمر بها عدة دول في المنطقة، وفي مقدمتها كل من ليبيا وسوريا، وتأكيد أهمية تضافر الجهود الدولية للتوصل إلى حلول سياسية لهذه الأزمات، صونًا لكيانات تلك الدول ووحدتها وسلامتها الإقليمية، وحفاظًا على مؤسساتها الوطنية ومقدرات شعوبها.

كما يلتقي ماكرون القيادات الدينية الإسلامية والمسيحية، ويزور مشيخة الأزهر ويلتقي الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، كما يزور كاتدرائية العباسية للقاء البابا تواضروس بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، كما يعقد حوارا مع الجالية الفرنسية بالقاهرة.

ويرافق الرئيس الفرنسي خلال زيارته وفدًا كبيرًا من رجال الأعمال الفرنسيين، يتم عقد لقاءات اقتصادية بين المجموعات الاقتصادية الفرنسية والمصرية، ومن المقرر أن تشهد الزيارة توقيع أكثر من 30 اتفاقية ومذكرة تفاهم وعقدا في مجالات الصحة والطاقة والنقل والبنية التحتية والتعليم، ويضم الوفد الفرنسي وزيرة الدولة للشئون المالية والاقتصادية، وتجري مباحثات مع بعض وزراء المجموعة الاقتصادية، كما تشارك في منتدى استثماري بحضور عدد من الوزراء ورجال الأعمال بالبلدين، وعشاء عمل يحضره عدد من ممثلي مجلس الأعمال المصري الفرنسي.
Advertisements