"أنت أقوى من المخدرات" بمنتدى الشباب الدولي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات في النمسا

الوفد المصري
الوفد المصري
شارك صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى برئاسة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى، ورئيس مجلس إدارة الصندوق فى منتدى الشباب الدولى السنوى أحد أنشطة مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة" Youth Forum" الذي عقد في فيينا - النمسا حول" الوقاية من استخدام المخدرات".

ويأتي ذلك في إطار الاجتماع الوزارى رفيع المستوى للجنة  العليا المخدرات (CND) فى دورتة الثانية والستين، وذلك بناءا على دعوة من مكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة بالنمسا لمشاركة الصندوق مع ترشيح أحد القادة من الشباب المتطوعين  لتمثيل مصر فى المنتدى بمشاركة  32 دولة على مستوى العالم، فى إطار  التعرف على التجارب الدولية وتبادل الخبرات فى مجال التوعوية بأضرار المخدرات.

وقام صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى بإختيار المتطوعة "يمنى الديب" أحد  قادة  الشباب المتطوعيين لدى الصندوق بمحافظة الأسكندرية لتمثل مصر فى منتدى الشباب الدولى فى مجال المخدرات الذى عقد فى فيينا بعد ان تم اختبارها من قبل الصندوق والأمم المتحدة ورافقها  "آية سيد سليم" ممثلة الصندوق.

واستقبلهم السفير عمر عامر سفير مصر بالنمسا والمندوب الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة، وقامت المتطوعة "يمنى " بعرض تجربة مصر فى تنفيذ" "حملة أنت  أقوى من المخدرات" بمشاركة اللاعب  العالمى "محمد صلاح" وكيفية تأثيرها بشكل فعال على الشباب وتوصيل الرسائل التوعوية بأضرار تعاطى المخدرات، حيث لاقت ترحيبا كبيرا بالمنتدى وأشادت لجنة المنتدى الدولى  بهذه الحملة ودعت الدول المشاركة لاخذ هذة التجربة كمثال ناجح  لتطبيقها فى باقى الدول واستغلال العناصر المشهورة ذات التأثير  لتوصيل الرسائل التوعوية للشباب على غرار التجربة المصرية.

فيما استعرض المنتدى الدولى للشباب، أسباب اللجوء إلى المخدرات من وجهه نظر الشباب، منها العزلة من المجتمع والفقر والأمراض والعدوانية، كما أوصى المنتدى ببعض التوصيات لحماية الشباب من الوقوع فى براثن الأدمان، أهمها الاستعانة بالحملات الدعائية والشخصيات الشهيرة ذات التأثير في المجتمع مثل التجربة المصرية فى تنفيذ حملة "أنت أقوى من المخدرات" مع أهمية دعم الشباب في التوعيه نظرا لأنهم أكثر فعالية فى التعامل مع اقرانهم ودعم آراء الشباب وعمل كوادر شبابية مدربة مع  ضرورة تضافر جهود أجهزة الدولة وإشراك الشباب فى عمليات صنع السياسات العالمية والمناقشات الحالية في مجال المخدرات.