السودان: سقوط قتيل في أم درمان برصاص قوات الأمن

بوابة الفجر

أعلنت لجنة الأطباء السودانيين المركزية، اليوم، سقوط قتيل في أم درمان برصاص قوات الأمن، خلال محاولات فض مظاهرات العصيان المدني الشامل الذي أعلنته قوى المعارضة وبدأت تنفيذه.

وسقط أول قتيل من المحتجين، صباح اليوم، مع بدء سريان العصيان المدني المفتوح للضغط على المجلس العسكري الانتقالي لتسليم السلطة لحكومة مدنية.

وقال شهود عيان إن هناك إطلاقا كثيف للغاز المسيل للدموع من قبل قوات ترتدي زي شرطة مكافحة الشغب في حي المزاد بالخرطوم بحري حيث سقط مواطن يدعى وليد عبد الرحمن اثر إصابته بالرصاص كما سقط عدد من المصابين بالغاز.

وقالت لجنة أطباء السودان المركزية، إن “روح الشهيد وليد عبد الرحمن ارتقت قبل قليل بمدينة بحري، متأثرا بجروحه إثر الإصابة بطلق ناري مباشر في الصدر، فيما لا يزال إطلاق النار مستمرا من قبل القوات القمعية”.

وأفادت اللجنة لاحقا بسقوط قتيلين توفيا في المستشفى العسكري محملة ميليشيا الجنجويد مسؤولية قتلهما.

وأضاف شهود عيان أن الطرقات الرئيسية تشهد مرور سيارات قليلة جدا وبعض المارة على الرغم من قيام السلطات بفتح الحواجز والمتاريس والجسور والطرق الرئيسية المؤدية إلى العاصمة .

وعادت قوات الجيش للانتشار منذ الأمس في عدة مناطق في الخرطوم خصوصا في أم درمان والخرطوم بحري، حيث تساءل المواطنون وكثير من السودانيين عن سبب غيابها طوال الفترة الماضية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا