Advertisements

النفط يغلق علي تراجع بعد جلسة متقلبة اليوم الإثنين

ناقلة نفط
ناقلة نفط
تراجعت أسعار النفط بنهاية التعاملات اليوم الإثنين، بعد جلسة متقلبة ويعد ذلك التراجع لليوم الرابع على التوالى، وهبطت أسعار الخام مع مخاوف زيادة المعروض عقب تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول احتمالية عقد اجتماع مع نظيره الإيراني حسن روحاني خلال الأسابيع المقبلة.

كما ذكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه من الممكن التوصل لاتفاق بين إيران والولايات المتحدة.

وكانت الأسعار ارتفعت خلال التعاملات بعد أن صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن الصين ترغب في التفاوض مجدداً، مشيراً إلى أن مسؤولي بكين تواصلت مع واشنطن بالأمس من أجل العودة لطاولة المحادثات.

وجاء ذلك بعد تأجيج الصراع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، حيث أعلنت بكين تدابير انتقامية لترد واشنطن بزيادة جديدة في التعريفات.

وعند التسوية، تراجع سعر العقود الآجلة لخام "نايمكس" الأمريكي تسليم أكتوبر بنحو 1 بالمائة إلى 53.64 دولار للبرميل بعد أن كان مرتفعاً عند مستوى 55.26 دولار للبرميل خلال الجلسة.

وبحلول الساعة 6:50 مساءً بتوقيت جرينتش، تراجع سعر العقود الآجلة لخام "برنت" القياسي تسليم أكتوبر بنحو 1.1 بالمائة إلى 58.70 دولار للبرميل بعد أن سجل مستوى 60.17 دولار للبرميل في وقت سابق من التعاملات.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن لابد من تجريد إيران من الأسلحة النووية، منوهًا إلى أن الاتفاقية التي عقدها الرئيس السابق بارك أوباما تنتهي في وقت قصير، مؤكدًا أن إيران تقع تحت ضغوط كبيرة.

وأضاف "ترامب"، خلال القمة الثنائية مع الرئيس عبدالفتاح السيسي على هامش قمة مجموعة السبع، أن إيران في وضع صعب للغاية من الناحية الاقتصادية، مضيفا أنه لا يتطلع لتغير النظام على مدار الـ 20 عام الماضية، ولكن يتطلع أن تكون إيران ثرية مرة أخرى، وتتحسن أحوالهم المعيشية بصورة أكبر.

وتابع: "أننا سنقوم بتحديد مدى العقوبات على إيران، فنحن أكبر اقتصاد حتى الآن في العالم، وعندما توليت منصبي كانت الصين ستلتهم العالم، وهذا لن يحدث في أي وقت أثناء فترة ولاياتي، فقد تمكنا من تحقيق مليارات الدولارات بينما خسرت الصين مليارات الدولارات".

ومن جانب أخر طالب إيمانويل ماكرون  الرئيس الفرنسي،  إيران بضرورة وقف تهديد استقرار منطقة الخليج، مشيراً إلى أنه ساد بعض التوتر في مستهل قمة"الدول السبع" نتيجة الكثير من الأفكار المتضاربة، لكننا حرصنا على تقديم رسالة وحدة.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأميركي، دونالد ترمب، قال ماكرون إن الاتفاق بين ترمب وروحاني وارد في حال تم عقد لقاء بينهما، موضحاً "أننا تبادلنا الحديث بشأن إيران، وإننا متفقان على دعوة إيران إلى احترام التزاماتها النووية"، لافتاً إلى "أننا نطمح لعقد اجتماع بين ترمب والرئيس الإيراني، حسن روحاني بحضوري".

وأشار إلى أننا متفقون مع ترمب على ضرورة ألا تحصل إيران مطلقاً على أسلحة نووية"، قائلاً "إنني تحدثت إلى روحاني وأبلغته بأنه إذا التقى ترمب فيمكن التوصل إلى اتفاق.

وأعلن "أننا نسعى لإنهاء التصعيد في أزمة إيران وإيجاد حلول معقولة"، مشيراً الى أن "روحاني أبلغني انه منفتح على عقد لقاء مع ترامب".

ولفت الى "أننا نسعى للتوصل لاتفاق مشترك مع واشنطن بشأن الخلافات التجارية".

مجموعة السبع هي منظمة تتكون من أكبر سبع دول اقتصادية على مستوى العالم، وهي كندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة. وتتخذ المجموعة قيم الحرية، وحقوق الإنسان، والديمقراطية، حكم القانون، والرخاء، والتنمية المستدامة كمبادئ رئيسية لها.

أقيمت القمة الأولى لهذا الكيان عام 1975 عندما اجتمعت ست دول "لتبادل الأفكار والحلول المحتملة" لأزمة الاقتصاد العالمي. وفي العام التالي انضمت كندا لهذه المجموعة.

ويحضر القمة الوزراء والموظفون المدنيون من الدول السبع على مدار العام لمناقشة الشؤون والمصالح المشتركة.

وتتولى كل دولة من دول المجموعة رئاسة هذا الكيان لعام واحد بالتناوب. وتكون الدولة التي ترأس المجموعة مضيفة لقمة السبع السنوية التي تمتد ليومين.

وتحتل سياسات الطاقة، والتغير المناخي، ومرض نقص المناعة المكتسبة (الأيدز)، والأمن العالمي مكانا بارزاً بين قضايا أخرى كثيرة تناقشها القمة، ويصدر عن القمة بيان ختامي يوضح ما تم الاتفاق عليه.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا