وزير الخزانة البريطاني يتعهد بحافز مالي كبير للمدارس والشرطة والمستشفيات

بوابة الفجر
ستظهر الزيادة المالية الضخمة في مراجعة الإنفاق الحكومي الأسبوع المقبل، مما يزيد من التكهنات بإجراء انتخابات مبكرة وشيكة، وأكدت وزارة الخزانة البريطانية أنها ستطلق الميزانية في 4 سبتمبر حيث ينهي النواب عطلة الصيف ويعودون إلى البرلمان.

وتعهد وزير الخزانة البريطاني، ساجيد جاويد، بحافز مالي كبير للمدارس وقوات الشرطة والمستشفيات.

وقال وزير الخزانة البريطاني، في مقال لصحيفة "تليجراف" البريطانية، في نفس اليوم، إنه لن يكون هناك "شيكات فارغة" لإدارات قصر وايت هول، وأن الحكومة لن تنتهك "القواعد المالية" خلال الفترة التي سبقت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف الوزير: "بفضل العمل الشاق للشعب البريطاني على مدى العقد الماضي، يمكننا أن ننفق أكثر على أولويات الناس، دون خرق القواعد حول ما يجب أن تنفقه الحكومة، وسنفعل ذلك في عدد قليل من المجالات الرئيسية مثل المدارس والمستشفيات والشرطة.

وأكد المسؤول، أنه "أمر حيوي" أن تستمر المملكة المتحدة في العيش في حدود إمكانياتها "كدولة"، مشيرًا إلى أنه على عكس حزب العمل، فإن حزب المحافظين "لا يؤمن فقط بإلقاء الأموال في مشكلة".

وتابع "جاويد" قائلاً: "لا سيما في وقت يتباطأ فيه الاقتصاد العالمي، من المهم ألا ندع أموالنا العامة تخرج عن السيطرة".

وأوضح وزير الخزانة البريطاني، إنه يمكن أن يؤكد أن "جولة الإنفاق" الأسبوع المقبل "سيتم تسليمها ضمن القواعد المالية الحالية"، وهذا يعني بالنسبة للأسر، أن "اتخاذ الخيارات وتحديد أولويات المكان الذي نركز فيه الإنفاق، وأي إدارات تتوقع إجراء فحص فارغ سيكون بخيبة أمل كبيرة".

جاءت هذه التصريحات، بعد وقت قصير من اجتماعه مع وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوشين، حيث ناقش الجانبان مستقبلهما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

كما أطلق رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، موجة من زيادة الإنفاق في بداية شهر يونيو لصالح خدمة الصحة الوطنية بالمملكة المتحدة NHS، بما في ذلك 1.8 مليار جنيه إسترليني من الميزانيات الحالية ومركز الذكاء الاصطناعي "NHS X" بقيمة 250 مليون جنيه استرليني بهدف علاج مرضى السرطان و "تحرير رعاية الموظفين للمرضى"، من بين أمور أخرى، بالإضافة إلى تجنيد 20 ألف شرطي بحلول عام 2021 وتوفير تمويل إضافي للدوريات.

تزايدت التكهنات في وسائل الإعلام البريطانية من أن الانتخابات المفاجئة قد تحدث بعد فترة وجيزة من سحب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بعد 31 أكتوبر، مع النظر في مراجعة الإنفاق الأسبوع المقبل على نطاق واسع على أنه مكمل لمنصة المحافظين المستقبلية في الانتخابات العامة.

تأتي التطورات، بعد أن قال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، يوم أمس الثلاثاء، إنه أجرى محادثات "إيجابية وموضوعية" مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ومع تفاوض الأخير مع أحزاب المعارضة بقيادة زعيم حزب العمال جيريمي كوربين، الذي أصدر بيانًا مشتركًا حول منع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة. أكد رئيس الوزراء البريطاني، أنه يود إعادة التفاوض بشأن اتفاق الانسحاب الذي توصلت إليه رئيسة وزراء المملكة المتحدة السابقة تيريزا ماي، مع بروكسل، حيث صرح المتحدث الرسمي باسمه، بأن الحكومة البريطانية قد وضعت "مجموعة من الخيارات" للدعم الإيرلندي المثير للجدل.

نشر "جونسون"، أيضًا، خطاب من أربع صفحات موجه إلى رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك، يحدد الخطوط العريضة لمقترحات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وهي المخاوف المتعلقة بالبدائل لحدود صلبة على الجزر الأيرلندية، مع الدعم الناتج عن قيام الاتحاد الأوروبي بإبقاء أيرلندا الشمالية في الاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي، الذي تعارضه لندن.

وصرح رئيس الوزراء البريطاني، بوضوح، أن المملكة المتحدة ستترك الاتحاد الأوروبي بحلول 31 أكتوبر "الموعد النهائي" قد حان، لكنه صرح بأنه يفضل الانسحاب المنظم.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا