رئيس هيئة الهلال الأحمر يدشِّن معرض اليوم العالمي لسلامة المرضى

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
دشن رئيس هيئة الهلال الأحمر السعودي الدكتور محمد بن عبدالله القاسم اليوم، المعرض المقام بمناسبة اليوم العالمي لسلامة المرضى، والّذي أقامته الهيئة بالتعاون مع المركز السعودي لسلامة المرضى في مقر الهيئة الرئيس بحي الصحافة.

وتهدف الهيئة لتوعية منسوبيها بأهمية السلامة للمرضى والمصابين والتدابير اللازمة حيال ذلك، التي تقوم بها فرق الهيئة الإسعافية خلال مباشرتها للحالات الإسعافية.

وأقامت الهيئة عددًا من الدورات التدريبية لمنسوبيها عن كيفية المحافظة على سلامة وصحة المصاب أو المريض خلال مباشرة الهيئة للحالات الإسعافية، بالإضافة إلى سلامة منسوبي الهيئة، خلال مباشرتهم لتلك الحالات حيث أقامت 14 محاضرة توعوية في مناطق المملكة كافة عن أهمية سلامة المرضى والمصابين خلال مباشرة الهيئة للحالات الإسعافية استفاد منها أكثر من 700 متدرب.

أُنشئت جمعية الهلال الأحمر في عهد الملك عبدالعزيز عام 1345هـ تحت اسم جمعية الإسعاف الخيري، وقامت بتوفير كافة الأسعافات الأولية وسيارات الأسعاف لخدمة الحجاج والمصابين في حوادث المرور، وفي عام 1383هـ أمر الملك عبدالعزيز آل سعود من خلال المرسوم الملكي الذي يحمل رقم م14 وبتاريخ 12 ربيع الثاني 1386هـ بتحويلها إلى مؤسسة عامة أسمها جمعية الهلال الأحمر السعودية، وكانت المهام الرئيسية لجمعية الهلال الأحمر السعودي تقديم الخدمات الصحية الطبية لحجاج بيت الله الحرام ورعايتهم صحيًا بالتعاون مع الإدارات المختصة. 

وتقدم جمعية الهلال الأحمر خدماتها للحجاج من خلال 109 مراكز إسعافية، وقد انتشرت في مواقع استراتيجية في أماكن تواجد الحجاج، والتي تتطلب توفر الخدمات الطبية والإسعافية في أماكن عبور الحجاج وزوار المسجد النبوي الشريف في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وعلى سبيل المثال خلال موسم حج عام 1418هـ بلغت الخدمات الإسعافية 17،515 خدمة، منها 13،803 حالات مرضى تم تقديم الخدمة لهم، ونقلوا إلى المستشفيات والمستوصفات والمراكز الصحية، ومنها 3،14 حالة تم إسعافها في الموقع، و568 حالة قامت بمراجعة مراكز إسعاف الجمعية لتلقي الإسعافات الأولية دون الحاجة إلى النقل للمستشفيات.

ويقوم الهلال الأحمر بالسعودية بتقديم العديد من الرسائل:

تقوم الهيئة بتقديم الخدمات الطبية الإسعافية الطارئة والسريعة بكفائة وفاعلية للمواطنين والمقيمين في المملكة في الظروف العادية والكوارث، والاسهام في رفع مستوى الوعى الصحي. 

وتشارك الهيئة في اعمال الإغاثه داخل المملكة وخارجها، وتقدم الهيئة خدماتها بما يتفق مع القيم والتعاليم الإسلامية والاصول المهنية ونظامها الأساسي. 

وتحرص الهيئة على ابراز دورها الإنسانى وتوطيد العلاقة مع الجمهور والجهات الحكومية والاهلية ذات العلاقة بنشاط الهيئة محليًا وعالميًا. وتهتم الهيئة بالحفاظ على منسوبيها بتدريبهم وتأهيلهم وتحفيزهم.