Advertisements

من خلال عملية "نبع السلام"... تركيا تهدف لإرسال إرهابيين لليبيا

تعزيزات عسكرية تركية
تعزيزات عسكرية تركية

صرح علي السعيدي القايدي، عضو مجلس النواب الليبي، في مدينة طبرق، اليوم السبت، أن العمليات العسكرية، التي تشنها تركيا على سوريا هدفها مساعدة الإرهابين الموجودين هناك للخروج لإرسالهم إلى ليبيا.

وقال القايدي، إن "الهجوم التركي على سوريا هدفه الأول هو إخلاء مجموعات إرهابية موجودة هناك وهذه هي الأسباب" قائلاً :"الاجتياح التركي لسوريا من أجل إرسالهم إلى ليبيا لمحاربة الجيش الوطني الليبي".

وطالب عضو مجلس النواب الليبي من "الجيش الوطني الليبي أن يرصد تحركات هذه الجماعات"، مشيراً إلى أن "سبق وأن تم إرسال مجموعة إرهابية من إدلب السورية إلى ليبيا، وأغلب هذه الجماعات قتلت والبعض الأخر موجد في ساحة القتال ومنهم مجموعات موجودة فى الجنوب الليبي".

هجوم تركيا على سوريا

وبدأت تركيا هجومها في شمال سوريا، يوم الأربعاء، بغارات جوية وقصف مدفعي، قبل أن تبدأ القوات البرية في عبور الحدود في وقت لاحق من اليوم. انسحبت القوات الأمريكية من المنطقة، مما مهد الطريق للهجوم التركي على القوات الكردية السورية.

وادعت تركيا أن "العملية تهدف للقضاء على التهديدات التي يمثلها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومسلحو تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول)، وتمكين اللاجئين السوريين في تركيا من العودة إلى ديارهم بعد إقامة "منطقة آمنة".

وقال مسؤولون أكراد وأمريكيون إن الأكراد، الذين كانوا الحلفاء الأمريكيين الوحيدين في سوريا يقاتلون جماعة "داعش" الإرهابية، أوقفوا يوم الخميس الماضي جميع عملياتهم ضد المتطرفين من أجل التركيز على قتال القوات التركية المتقدمة.

ولم يقدم بيان وزارة الدفاع التركية مزيدًا من التفاصيل حول الهجوم، ولكنه شارك في شريط فيديو قصير عن قوات الكوماندوز، وقالت الوزارة أن الطائرات والمدفعية التركية أصابت 181 هدفًا شرق نهر الفرات في سوريا منذ بدء التوغل.

وتابع مصطفى بالي المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية: "أن مقاتليهم صدوا الهجمات البرية للقوات التركية".

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا: "إن القوات التركية حاولت المضي قدمًا على عدة جبهات تحت غطاء القصف الجوي والمدفعي لكنها لم تحقق أي تقدم ملموس.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا