العيد القومي للإسماعيلية.. ذكرى لتلاحم فئات الشعب ضد الاحتلال الإنجليزي

بوابة الفجر
تحتفل محافظة الإسماعيلية، يوم الأربعاء، المقبل بعيدها القومى فى 16 أكتوبر من كل عام، وكانت لفترة ماضية تحتفل بالعيد القومى فى 25 يناير، وتم تغيير موعد الاحتفال حتى لا يتعارض مع احتفالات ثورة 25 يناير وعيد الشرطة الذى يتم الاحتفال به فى اليوم نفسه، وكانت الإسماعيلية تحتفل بالعيد القومى لها فى 16 أكتوبر منذ عودة المهاجرين إلى الإسماعيلية، ثم قرر المجلس المحلى للمحافظة فى بداية التسعينيات إلى تغير موعد الاحتفال إلى 25 يناير.

أسباب اختيار 16 أكتوبر عيدا قوميا للإسماعيلية
وتعتبر حكاية اختيار يوم 16 أكتوبر عيدا قوميا للمحافظة، وهو تاريخ يحمل فى أعماقه عدة دلالات عاشها أبناء المحافظة، وانتقلت إلى سائر المحافظات رفضا، وغضبا من الاحتلال البريطانى، ويعد 16 أكتوبر رمزا لتلاحم فئات الشعب من المواطنين والعمال والطلبة والفدائيين للثورة ضد الاحتلال الإنجليزى. ففى 16 أكتوبر 1951 اندلعت المظاهرات فى الإسماعيلية للمطالبة برحيل الاحتلال الإنجليزى وبعد إلغاء معاهدات 1936، حيث خرج طلاب المدرسة الثانوية بالإسماعيلية وانضم إليهم عدد من عمال مصنع الكوكاكولا وبعض العاملين فى الشركات الأجنبية، وتم حرق مول النافى "الجمعية التعاونية البحرية للإنجليز" تعبيرًا عن الغضب الشعبى، والنافى كان موقعه بميدان عرابى أو ميدان محطة سكة حديد الإسماعيلية.

والميدان يحده من جهة الشمال شارع روبير المعروف الآن باسم شارع الحرية ومن الشرق شارع أوجينى المعروف الآن باسم شارع عرابى من الغرب محطة السكة الحديد بينما حده الجنوبى موقع فندق إيزيس الحالى، وكان يطلق علية قديما ميدان الملكة نازلى بعد حفر قناة السويس، واستمر الاسم إلى أن قامت ثورة 23 يوليو 1952 وجلاء الإنجليز عن مصر فتم تجديد الميدان فى 24 سبتمبر 1961 وأطلق علية ميدان عرابى، ووضع تمثال عرابى والموجود حاليا فى منتصف الميدان.

ما هو "النافي" في العيد القومي بالإسماعيلية
وكلمة "نافى" تعنى البحرية، حيث كان جنود البحرية الملكية البريطانية فى قاعدة قناة السويس يتوافد على المكان هم وعائلاتهم تسوق والترفيه، وكانت هذه المنشأة ضخمة وتضم العشرات من المحلات التجارية والترفيهية والتى يباع فيها كل شىء من الاحتياجات اليومية للجنود الإنجليز، كما كان يحتوى على بار وكافتيريا.

وتؤكد بعض الروايات التاريخية لبعض المؤرخين بالإسماعيلية، على أن ملكية النافى للإنجليز تضاربت الأقوال فهناك من ذكر أن الملكية كانت لمجموعة من التجار المصريين واليونانيين، وذلك باستغلال وجود جنود البحرية الإنجليزية فى قاعدة قناة السويس، والبعض الأخر قال أن المول أنشأته البحرية الإنجليزية لجنودها للترفيه عنهم وقضاء احتياجاتهم، وفى كلا الحالتين أن المول المسمى بالنافى تم حرقه فى يوم 16 أكتوبر 1951 ونهب كل ما فيه وتدمير كل شىء، وكانت بداية لتلاحم الشعب مع الفدائيين فى منطقة القناه وبعدها بشهور قليلة، وبالتحديد فى 25 يناير 1952 كانت المعركة الشهيرة معركة الشرطة ضد الاحتلال الإنجليزى فى نقطة شرطة البستان وهى لا تبعد كثيرًا عن موقعة حرق النافى بميدان عرابى.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا