Advertisements

الكرملين يعلق على الانسحاب الأمريكي من سوريا والاضطرابات في أوكرانيا

بوابة الفجر
من سوريا إلى أوكرانيا، توفر التوترات الجديدة للكرملين فرصًا جديدة لتوسيع نفوذه وتعزيز مصالحه.

في سوريا، يترك الانسحاب العسكري الأمريكي من مواجهة الهجوم التركي روسيا كوسيط قوة نهائي، مما يسمح لها بالمساعدة في التفاوض على اتفاق محتمل بين الرئيس السوري بشار الأسد والأكراد الذين هجرتهم واشنطن.

وفي أوكرانيا، حيث رأى الرئيس الجديد أن صورته قد تضاءلت بسبب التحقيق في قضية عزل الولايات المتحدة، فقد تستخدم روسيا هذا التقلب للعمل للتوصل إلى اتفاق من شأنه أن يضمن نفوذها على جارتها الغربية.

جاء الهجوم التركي في شمال سوريا في أعقاب قرار الرئيس دونالد ترامب بسحب القوات الأمريكية من المنطقة، والتخلي عن القوات الديمقراطية السورية التي يقودها الأكراد، الحليف الرئيسي للولايات المتحدة في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

يتناقض قرار واشنطن المفاجئ بالتخلي عن الأكراد بشكل حاد مع دعم موسكو الثابت لحليفها الأسد، مما ساعد حكومته على استعادة الجزء الأكبر من أراضي البلاد في حرب أهلية مدمرة.

إلى جانب القوة العسكرية، اعتمد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الدبلوماسية لتحقيق أهدافه في سوريا، والتواصل مع القوى الإقليمية - من إيران إلى المملكة العربية السعودية وإسرائيل وتركيا.

أصبحت تركيا العضو في الناتو شريكًا مهمًا جدًا لروسيا. على الرغم من أن الدولتين ساندتا طرفين متعارضين في النزاع السوري، إلا أنهما جمعا جهودهما للتفاوض على منطقة لنزع التصعيد في محافظة إدلب السورية، وشاركا في رعاية المحادثات حول تشكيل لجنة من شأنها صياغة دستور سوري جديد.

جاء التقارب بين روسيا وتركيا في الوقت الذي أصبحت فيه علاقات أنقرة مع واشنطن باردة ومتزايدة التوتر بسبب شراء تركيا مؤخرا لصواريخ الدفاع الجوي الروسي.

إن هجوم تركيا على سوريا، والذي أثار انتقادات شديدة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، قد يجمع موسكو وأنقرة الآن بشكل أوثق.

وقال كيريل سيمينوف من مجلس الشؤون الدولية الروسي "روسيا تريد الاستفادة من تلك العملية، وأحد المكاسب التي يمكن أن تخصل عليها تتمثل في تعزيز العلاقات مع تركيا.. الرد القاسي من واشنطن، ورد فعل الاتحاد الأوروبي، والتهديد بفرض عقوبات على تركيا كلها تجعل موسكو وأنقرة أقرب".

اتصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ببوتين قبل إطلاق غارات جوية وابل مدفعي على المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في سوريا. تتهم أنقرة المقاتلين الأكراد في سوريا بالتحالف مع حزب العمال الكردستاني المحظور الذي قاد تمردًا ضد تركيا منذ 35 عامًا.

بينما لاحظت روسيا الحاجة إلى احترام وحدة الأراضي السورية، فقد أكدت أيضًا على حق تركيا في ضمان أمنها - وهو موقف جيد يتناقض مع الانتقاد الغربي القاسي للهجوم التركي.

لطالما حثت روسيا المقاتلين الأكراد المتحالفين مع الولايات المتحدة في سوريا على العودة إلى دمشق، وهو عرض قد يحتاجون إليه الآن.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف للصحفيين يوم الخميس "سمعنا أن المسؤولين السوريين وممثلي المنظمات الكردية عبروا عن اهتمامهم باستخدام روسيا لعلاقاتها الجيدة مع جميع الأطراف في العملية لترتيب مثل هذه المحادثات.. وسوف نرى ما يمكننا القيام به."

كما أشار لافروف إلى هدف آخر في موسكو - وهو التوسط في حوار بين تركيا وحكومة الأسد، وهو أمر رفضته أنقرة بشدة في الماضي.

وقال سيمينوف: "سيكون من الجيد أن تجلب روسيا أنقرة ودمشق إلى طاولة المفاوضات وأن تعترف أنقرة بشرعية النظام في دمشق، إن لم يكن الأسد نفسه".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا