فوز المحافظين القوميين في الانتخابات التشريعية ببولندا

بوابة الفجر
فاز حزب القانون والعدالة الحاكم في بولندا بأغلبية الأصوات في الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم الأحد ليضمن فترة ولاية ثانية مدتها أربع سنوات لمواصلة الإصلاحات التي وضعتها في مسار تصادمي مع بروكسل.


وحصل حزب العدالة والتنمية على 45.2 ٪ من الأصوات، وفقا لنتائج 83٪ من الدوائر الانتخابية التي نشرتها اللجنة الانتخابية يوم الاثنين. وجاءت أكبر مجموعة معارضة " Civic Alliance KO"، والتي تضم أحزاب الوسط والليبرالية، في المرتبة الثانية بنسبة 26.1 ٪.

ومن المرجح أن يثير فوز حزب العمال الاشتراكي القلق بشأن المعايير الديمقراطية في أكبر دولة شيوعية سابقة في الاتحاد الأوروبي، حيث اتُهمت الحكومة بتسييس القضاء، وتحويل وسائل الإعلام الحكومية إلى لسان حال واستقطاب المجتمع.

واعتبر الحزب الانتخابات كاختيار بين مجتمع متأصل في القيم الكاثوليكية التقليدية والنظام الليبرالي الذي يروج لقلة مختارة ويقوض الحياة الأسرية.

واتهمها النقاد بإثارة رهاب المثلية أثناء الحملة الانتخابية، حيث وصف مسؤولو حزب العمال الاشتراكي حقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية بأنها تأثير أجنبي غازي يهدد الهوية الوطنية لبولندا.

وقال نائب رئيس الوزراء جاسيك ساسين لمحطة TVN24 الخاصة يوم الاثنين: "الشيء الأكثر أهمية هو أننا حققنا هدفنا، منذ البداية كانت خطتنا هي الحصول على الأغلبية".

وفقًا لحسابات رويترز، فاز حزب العمال العراقي بـ 238 مقعدًا من أصل 460 مقعدًا في مجلس النواب، على الرغم من أن هذه النتيجة قابلة للتغيير اعتمادًا على أداء الأطراف الأخرى.

وارتفعت السندات الحكومية المقومة باليورو يوم الاثنين بعد صدور النتائج. وبدأ تداول الزلوتي يوم الاثنين عند 4.3056 مقابل اليورو، دون تغيير تقريبًا منذ وقت متأخر من يوم الأحد. وبدأت بورصة وارسو اليوم بانخفاض بنسبة 0.4 ٪.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا