Advertisements

"بنس": "ترامب" يدعو "أردوغان" لوقف هجوم سوريا ويرسل وفدا إلى تركيا

بوابة الفجر
دعا الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره التركي رجب طيب أردوغان، إلى وقف العملية في شمال سوريا وأمر نائب الرئيس الأمريكي، مايك بينس بالتوجه إلى تركيا للتفاوض، حسبما ذكر "بنس".

وقال "بنس"، يوم أمس الإثنين، إن "ترامب" أجرى محادثة هاتفية مع "أردوغان"، وحثه على تنفيذ وقف فوري لإطلاق النار، كما أوردت شبكة "فوكس نيوز".

وأضاف نائب الرئيس الأمريكي، أن "ترامب" وجهه هو ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، لقيادة وفد إلى تركيا لبدء المفاوضات على الفور.

في وقت لاحق، أخبر مسؤول بالبيت الأبيض المراسلين، أن واشنطن ترى إمكانية وقف إطلاق النار في شمال سوريا، حيث شنت تركيا عملية عسكرية في وقت سابق من هذا الشهر؛ وسيزور مسؤولون أمريكيون كبار أنقرة في المستقبل القريب لإجراء محادثات.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية يوم الاثنين: "لا نزال ملتزمين بمواصلة التوصل إلى حل تفاوضي للوضع ولهذا السبب وجه الرئيس وفدًا رفيع المستوى للمغادرة إلى أنقرة في أسرع وقت ممكن لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا التوصل إلى اتفاق. الرئيس ملتزم بشدة بإنهاء العنف غير الضروري وخسارة الأرواح في الشمال الشرقي".

وأضاف المسؤول: "ما نحاول معرفته هو أولاً وقبل كل شيء، استعادة الوضع بأفضل طريقة ممكنة عن طريق وقف إطلاق النار".

وأوضح المسؤول الأمريكي، أن ذلك سيكون من خلال التوفيق بين مختلف المصالح التي تلعبها في هذا الوقت في الشمال الشرقي والتأكد من أن القوى المختلفة، التي لا تضم فقط قوات سوريا الديمقراطية، وقواتنا التي لا تزال على الأرض، والجيش التركي ... بل أيضًا، القوات الروسية والسورية، لحملهم على البقاء في مكانهم والتقدم بمجموعة من الخطط".

وعندما سُئل المسؤول عن الوقت المحدد، الذي من المتوقع أن يصل فيه وفد الولايات المتحدة إلى تركيا، رفض المسؤول التعليق، موضحًا، أن واشنطن لا تعتقد أن مفاوضات وقف إطلاق النار كانت ممكنة في وقت مبكر من اليوم، "لكننا نفعل الآن".

وأشار مسؤول البيت الأبيض، إلى: "أعتقد أن الرئيس لن يكون على استعداد لإرسال وفد رفيع المستوى في مهلة قصيرة مثل هذا ما لم يكن واثقًا تمامًا من وجود فرصة على الأقل للتوصل إلى وقف لإطلاق النار".

وذكرت وسائل الإعلام الأمريكية، يوم الاثنين نقلاً عن "بنس"، أن "ترامب" قد أجرى محادثات هاتفية مع قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد وتلقى ضمانات من تركيا بأن مدينة كوباني (عين العرب) لن تتعرض للهجوم.

وفي الوقت نفسه، ذكرت إدارة "أردوغان"، أن الرئيس التركي تحدث عن أهداف هجومه في شمال سوريا، في مكالمة هاتفية يوم الاثنين مع نظيره الفرنسي.

وقال بيان: "تحدث الرئيس رجب طيب أردوغان مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عبر الهاتف. لقد حدد رئيسنا أهداف عملية ربيع السلام، مشيرًا إلى تهديد أمن تركيا وسلامة أراضي سوريا من إرهابيي داعش ووحدات حماية الشعب الكردية وحزب العمال الكردستاني".

في وقت سابق، قال "ترامب"، في بيان على صفحته على "تويتر"، إنه كان يصدر أمرًا تنفيذيًا ضد المسؤولين الحاليين والسابقين في الحكومة التركية وأي أشخاص "يساهمون في أعمال تركيا المزعزعة للاستقرار في شمال شرق سوريا".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا