Advertisements

"خناقة عيال".. التحقيق في واقعة ضرب أسرة كاملة بـ"سنج ومطواي" في دار السلام

أرشيفية
أرشيفية
فتحت نيابة دار السلام الجزئية، تحقيقات موسعة في واقعة تمزيق جسد شاب والاعتداء على شقيقه ووالدته على يد عدد من الأشخاص.

وكشفت التحقيقات نشوب مشاجرة بين طفلين، قام على إثرها أحد الأطفال باستدعاء أسرته الذين جاءوا إلى المنطقة وقاموا بالاعتداء على الطفل بالضرب المبرح أمام محل شقيقه، وعندما شاهد شقيقه الأكبر ما حدث، أسرع إليه وحاول تخليصه من بين يديهم، فأصيب بجرح في رقبته، كما أصيب نجل الأسرة الأخيرة أيضا، وتوجه كل منهم إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الأولية، وفشل الأهالي في عقد صلح بين الأسرتين.

وأضافت التحقيقات أن والدة المجني عليه "حسين"، 25 سنة صاحب صالون حلاقة، "محل الواقعة" وشقيقه الأصغر 14 سنة، قامت بتحرير محضر رسمي مرفق بتقرير طبي يوضح إصابات أبنائها، وبعد علم الأسرة الثانيه بقيام أسرة الشابين بتحرير محضر، عزموا على التربص بالمجني عليه ويوم الواقعة انتظره عدد من الأشخاص أسفل منزله وبحوزتهم أسلحة بيضاء، وما أن أبصروه حتى تشابكوا معه مرة أخرى وانهالوا عليه طعنا بوجهه ورأسه وجسده، ثم فروا هاربين وتمكن الأهالي من إرساله إلى المستشفى لتلقي العلاج.
وكشف التقرير الطبي الأولي أن المجني عليه تعرض لجرح قطعي كبير بالوجه واخر بالرأس والذراع والقدم.

وأمرت النيابة العامة بحجز المتهمين على ذمة التحقيقات، وعرض المجني عليه على فريق طبي لإعداد التقرير الخاص بإصابته.

وتعود البداية بتلقي قسم شرطة دار السلام بلاغا من إحدى السيدات تتهم فيها 10 أشخاص بالاعتداء على نجلها وتمزيق جسده بالأسلحة البيضاء، والاعتداء عليها بالضرب أثناء محاولتها الدفاع عنه، وأضافت الأم في بلاغها أنها حاولت عقد صلح مع المتهمين ولكنهم رفضوا وعزموا على ضرب نجلها ثم تربصوا به أثناء ذهابه إلى عمله، وحرر المحضر اللازم بالواقعة وأخطرت النيابة للتحقيق.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا