Advertisements

"أردوغان": سوف نسحق رؤوس الأكراد في شمال سوريا إذا لم ينسحبوا قبل الثلاثاء

بوابة الفجر
حذر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، من أن قواته "ستسحق رؤوس" القوات الكردية السورية إذا لم يكملوا الانسحاب من المنطقة الحدودية.

وقال "أردوغان"، متحدثًا في حفل أقيم في قيصري، وسط تركيا اليوم السبت: "اليوم هو اليوم الثاني لوقف إطلاق النار. ستنتهي هذه العملية مساء الثلاثاء. إذا لم يتم الوفاء بالوعود المقدمة إلى تركيا، فلن ننتظر، كما كان من قبل. سنواصل العملية التي بدأناها وسنواصل تدمير الإرهابيين".

وأضاف "أردوغان"، أن "أنقرة ستنفذ خططها الخاصة إذا لم تتمكن أنقرة من التوصل إلى حل مع روسيا بشأن القوات السورية المنتشرة في شمال البلاد".

وأوضح الرئيس التركي، أنه يعتزم مناقشة نشر القوات السورية في "المنطقة الآمنة" في سوريا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع المقبل.

وأشار "أردوغان"، إلى أن: "عقد أمس الثاني محادثات مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. يوم الثلاثاء، سنواصل الحوار مع السيد بوتين. في المنطقة التي تجري فيها العملية، تخضع قوات النظام للرئيس السوري بشار الأسد لحماية روسيا. سنناقش هذا مع السيد بوتين".

وتابع الرئيس التركي، أن الاجتماع المزمع مع بوتين سيكون تعبير آخر لإنشاء منطقة أمنية في سوريا.

توجه نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس ووزير الخارجية مايك بومبو إلى أنقرة يوم الخميس ، حيث التقيا بالرئيس رجب طيب أردوغان وتوصلوا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مدته 120 ساعة يهدف إلى السماح للقوات الكردية السورية بالانسحاب لمسافة حوالي 30 كم من سوريا. الحدود التركية.

بدأت قوات حفظ السلام الروسية دوريات في مدينة منبج، وهي مركز سكاني رئيسي على بعد حوالي 25 كم من الحدود السورية التركية، في وقت سابق من هذا الأسبوع، حيث قيل إن نشرها مرتبط بمحاولة منع الصراع بين قوات الحكومة السورية والوكيل التركي والأتراك في المنطقة، دخلت القوات الروسية المنطقة بعد الانسحاب الأمريكي.

يوم الأحد الماضي، بعد أن بدأت تركيا عملية عسكرية في شمال سوريا، قالت، إنها كانت تستهدف "الإرهابيين" الأكراد السوريين، وتوصلت القوات الكردية المحلية إلى اتفاق مع دمشق يسمح لقوات الجيش السوري باتخاذ مواقع على طول الحدود السورية التركية لمحاولة منع هجوم تركي.

بدأت تركيا عمليتها في 9 أكتوبر بعد أيام من انسحاب القوات الأمريكية من شمال سوريا. وعلى عكس حلفائها من الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، الذين رأوا الأكراد كحليف رئيسي في قتال "داعش" 2014-2017، تصنفهم أنقرة كمجموعة إرهابية لها صلات بحزب العمال الكردستاني، وهي جماعة سياسية وميليشيات كردية تركية لديها عصابات تشن حرب ضد الدولة التركية على مدار عدة عقود.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا