Advertisements

مسؤول صيني: حل "مسألة تايوان" أولوية وطنية

بوابة الفجر
صرح وزير الدفاع الصيني، وي فنج خه، اليوم الاثنين، بأن حل "مسألة تايوان" هو "أكبر مصلحة وطنية" لبلاده، وأنه لا يمكن لأي قوة أن تمنع "إعادة توحيد" الصين.

وقال "وى" فى افتتاح منتدى شيانغشان فى بكين، إن الأنشطة الإنفصالية محكوم عليها بالفشل، والذى تصفه الصين كرد على منتدى أمن حوار شانغريلا السنوي في سنغافورة.

وأضاف "وي": "الصين هي الدولة الرئيسية الوحيدة في العالم التي لم يتم توحيدها بالكامل بعد".

وأوضح المسؤول الصيني: "أن حل مسألة تايوان من أجل تحقيق إعادة توحيد الصين بالكامل هو الاتجاه الذي لا يقاوم في العصر، والمصالح الوطنية الكبرى للصين، والطريق الصالح الذي يجب اتباعه وتوق كل الشعب الصيني".

كما غضبت الصين من الدعم الأمريكي لتايوان، بما في ذلك مبيعات الأسلحة. ليس لواشنطن علاقات رسمية مع تايبيه، لكنها ملزمة بموجب القانون بتزويد الجزيرة بالوسائل اللازمة للدفاع عن نفسها.

وقال المسؤول: "لا يمكن لأحد ولا قوة أن توقف إعادة توحيد الصين بالكامل. نحن ملتزمون بتعزيز التنمية السلمية للعلاقات عبر مضيق تايوان وإعادة التوحيد السلمي للبلاد.

وتابع: "ومع ذلك، فلن نسمح أبدًا للانفصاليين من أجل استقلال تايوان بأن يشقوا طريقهم، ولن نسمح بأي تدخل خارجي. إن النهوض بإعادة توحيد الصين هو سبب عادل، في حين أن الأنشطة الإنفصالية محكوم عليها بالفشل".

انتقدت تايوان الديمقراطية بفخر الصين لحكمها الاستبدادي ولأنها تشكل تهديدًا للسلام الإقليمي، في حين أن الصين مارست ضغوطًا على تايوان، وأثرت على حلفائها الدبلوماسيين القلائل الباقين.

تصاعد التوتر بين الصين وتايوان قبل الانتخابات الرئاسية للجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي في يناير. تايوان هي القضية الإقليمية الأكثر حساسية للصين.

تعتبر الصين، تايوان إقليمًا مقدسًا، يتم إخضاعها لحكم بكين، بالقوة إذا لزم الأمر، وهي رسالة كررها الرئيس شي جين بينج في بداية هذا العام.

تترجم الصين كلمة "tong yi" باسم "لم الشمل"، ولكن يمكن ترجمتها أيضًا باسم "التوحيد"، ومصطلح باللغة الإنجليزية يفضله أنصار استقلال تايوان الذين يشيرون إلى أن حكومة بكين الشيوعية لم تحكم تايوان أبدًا وبالتالي لا يمكن "إعادة توحيدها".

هربت القوات القومية المهزومة إلى تايوان في العام 1949 في نهاية الحرب الأهلية مع الشيوعيين. لم تحكم جمهورية الصين الشعبية تايوان أبدًا، حيث أبدى شعبها اهتمامًا ضعيفًا بحكم بكين الاستبدادية.

الاحتكاك مع الولايات المتحدة
اصطدمت الولايات المتحدة والصين في عدة جبهات في السنوات الأخيرة، ليس فقط بسبب الحرب التجارية المريرة ولكن أيضًا بسبب الجهود التي بذلتها واشنطن للتحقق مما تعتبره قدرات متنامية وعدوانية لقوات بكين المسلحة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وتؤكد الصين، مطالباتها الإقليمية في جميع مياه بحر الصين الجنوبي الغنية بالطاقة، مثلها مثل جيرانها الصغار بروناي وماليزيا والفلبين وتايوان وفيتنام. لكن تلك الدول غير قادرة على مواكبة الإنفاق العسكري الصيني، والذي يصل إلى 170 مليار دولار هذا العام في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة.


شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا