Advertisements

مقتل 15 شرطيا في هجوم علي نقطة تفتيش بأفغانستان

بوابة الفجر
صرح مسؤول أفغاني بأن حركة طالبان قد اقتحمت نقطة تفتيش في مقاطعة قندوز الشمالية، مما أسفر عن مقتل 15 شرطيا على الأقل في الهجوم الأخير للمسلحين.

قال غلام رباني رباني، عضو مجلس المحافظة، اليوم الثلاثاء إنه اصيب ضابطي شرطة آخرين بجروح في هجوم ليلة الاثنين في منطقة علي أباد.

يقول رباني إن الهجوم أعقبه معركة نارية استمرت لساعات. أعلن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد مسؤوليته عن الهجوم في قندوز.

تتمتع طالبان بحضور قوي في قندوز وتسيطر عليها في العديد من ضواحي المقاطعة.

سقطت عاصمة المقاطعة، مدينة قندوز، لفترة وجيزة في يد طالبان في عام 2015 وتعرضت لهجمات عدة مرات منذ ذلك الحين. في المرة الأخيرة، شن المتمردون محاولة أخرى للتغلب على المدينة في أغسطس ولكن تم صدهم.

وفي وقت سابق، أوضح مسؤول أفغاني إن مقاتلي حركة طالبان أطلقوا النار وقتلوا مسؤول حكومي في العاصمة كابول.

وأعلن محب الله شريف زاي، المتحدث باسم الحاكم، مقتل راز محمد، رئيس جاجاتو بمقاطعة ميدان وردك الشرقيةفي هجوم مسلح بكابول.

كما أعلن ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم طالبان، مسؤوليته عن الهجوم.

في هذه الأثناء، اعلن قائد الشرطة في ولاية باروان الشمالية، محفوظ واليزادا، إنه تم اطلاق النار ايضا علي مدعي محكمة الاستئناف الإقليمية من قبل مسلحين مجهولين في تشاكار، عاصمة الإقليم.

وأضاف أن التحقيق جار في هجوم السبت.

في إقليم بلخ الشمالي، يقول عادل شاه عادل، الناطق باسم الشرطة، إنه قتل رجل دين مواليًا للحكومة على أيدي مسلحين مجهولين.

ولم يعلن أحد على الفور مسئوليته عن هجمات باروان وبلخ، لكن تنشط طالبان في كلتا المقاطعتين.

وفي وقت سابق، اكد مسؤولون أفغان، أنه سلسلة من الانفجارات في شرق جلال آباد، بما في ذلك انفجار وقع خارج مسجد، أسفرت عن إصابة خمسة أشخاص.

وبدأت الانفجارات بعد وقت قصير من الساعة السابعة من صباح يوم الجمعة، حيث استهدفت في البداية منزل رئيس مجلس محافظة نانغارهار.

وقال أحمد علي أزرات، عضو مجلس المحافظة، إنه أصيب الحارس الشخصي لأحد أعضاء المجلس، كما وقع انفجار ثان في مكان قريب، بعد دقائق، أسفر عن إصابة مدني.

وقال المتحدث باسم شرطة المقاطعة، موبريز أتال، إنه انفجرت قنبلة مزروعة خارج مسجد في جلال آباد، عاصمة مقاطعة نانغارهار، بعد وقت قصير من انتهاء صلاة الجمعة.

ويبدو أن جميع المتفجرات الثلاثة انفجرت عن بعد.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها، لكن يعمل كلًا من تنظيم الدولة الإسلامية وطالبان في المنطقة.

وفي وقت سابق، أعلن مسؤول أفغاني، انفجار قنبلة داخل قاعة دراسية في مقاطعة غزنة الشرقية، مما أسفر عن إصابة 19 طالبًا جامعيًا على الأقل.

وقال عارف نوري، المتحدث باسم حاكم المقاطعة، إن 12 من الجرحى هم من الطالبات في جامعة غزنة، الواقعة على مشارف العاصمة الإقليمية لمدينة غزنة. وأضاف نوري أن اثنين من الجرحى في حالة خطيرة.

ولم يعلن أحد على الفور مسؤوليته عن هجوم الثلاثاء.

في الشهر الماضي، انفجرت عبوة ناسفة مغناطيسية متصلة بحافلة صغيرة تابعة للجامعة نفسها، مما أدى إلى مقتل السائق. يقول نوري إنه أصيب خمسة طلاب في الانفجار.

تنشط حركة طالبان في المقاطعة وتشن بانتظام هجمات ضد قوات الأمن هناك.

Advertisements