Advertisements

اتفاق أوروبي بالموافقة على ضرورة تمديد البريكست

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
اتفق سفراء الاتحاد الأوروبي، على مبدأ الموافقة على طلب بريطانيا بتمديد آخر لموعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لكنهم لم يتخذوا قرارًا بعد بشأن مدة التأخير الجديدة.

وأوضحت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية مينا أندريفا اليوم الجمعة، بعد أن التقى سفراء الاتحاد الأوروبي مع كبير مفاوضي البريكست في الاتحاد الأوروبي، ميشيل بارنييه، إن السفراء "وافقوا على مبدأ التمديد" وأن عملهم "سيستمر في الأيام المقبلة".

ومن المقرر أن تغادر بريطانيا الكتلة المؤلفة من 28 دولة في 31 أكتوبر لكنها طلبت تمديدها لمدة ثلاثة أشهر بعد الموعد النهائي.

وقال دبلوماسي أوروبي، طلب عدم الكشف عن هويته بسبب استمرار المناقشات، إن سفراء الاتحاد الأوروبي سوف يجتمعون مرة أخرى يوم الاثنين لمناقشة مدة تمديد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

علن حزب المعارضة الرئيسي في بريطانيا، أنه سيعرقل خطط إجراء انتخابات مبكرة ما لم يلغي رئيس الوزراء بوريس جونسون، عن إمكانية مغادرة الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

وقال جونسون أمس الخميس، إنه سيمنح البرلمان وقتًا إضافيًا لمناقشة اتفاق الانسحاب الأوروبي إذا وافق المشرعون على إجراء انتخابات عامة في 12 ديسمبر.

قالت ديان أبوت، المتحدثة باسم الشؤون الداخلية في حزب العمال، إن حزبها لن يصوت لصالح الانتخابات حتى تضمن الحكومة أنه لن يكون هناك خروج لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لأن حزب العمال لا يثق في جونسون.

وصرحت أبوت لبي بي سي اليوم الجمعة "نريد أن نعرف أنه من خلال بعض الأخطاء، لن نخرج من الاتحاد الأوروبي من دون صفقة، لأننا قلنا لبعض الوقت أن الخروج من الاتحاد الأوروبي دون صفقة سيكون كارثيا".

ويجتمع سفراء الاتحاد الأوروبي في بروكسل اليوم الجمعة لمناقشة أي نوع من التمديد لموعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

هناك إجماع كبير بين السفراء السبعة والعشرين لتأجيل خروج بريطانيا المقرر في 31 أكتوبر من الكتلة بعد أن أبرم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون صفقة جديدة مع الاتحاد الأوروبي، لكنهم لم يتفقوا بعد على مدة التمديد.

يبقى من غير الواضح ما إذا كان سيتم إصدار إعلان قبل الأسبوع المقبل.

بموجب تعديل أقره المشرعون البريطانيون، أجبر رئيس الوزراء بوريس جونسون على إرسال خطاب إلى الاتحاد الأوروبي يطلب فيه التمديد، إذا تمت الموافقة عليه، يخطط جونسون لمطالبة البرلمان بالموافقة على إجراء انتخابات وطنية مبكرة في 12 ديسمبر. وهو يقول إنها السبيل الوحيد للخروج من مأزق البريكست.

كانت فرنسا مترددة في البداية للموافقة على تمديد آخر، ولكنها مستعدة الآن لقبول تأجيل جديد. وقد أبلغت وزيرة الشؤون الأوروبية الفرنسية أميلي دي مونتالين إذاعة آر تي إل مساء يوم الخميس أن فرنسا ترغب في رؤية "سيناريو واضح" قبل اتخاذ قرار.

وأوضحت: "موقفنا هو أن مجرد إعطاء المزيد من الوقت، دون تغيير سياسي، دون تصديق، وبدون انتخابات، سيكون عديم الفائدة".

Advertisements