أطباء "قصر العيني" والشيوخ يحسمون "النقيب" لـ"حسين خيري"

الدكتور حسين خيري، نقيب الأطباء
الدكتور حسين خيري، نقيب الأطباء
كشفت نتيجة انتخابات التجديد النصفى لنقابة الأطباء، التى اكتسحتها قائمة الاستقلال بحصولها على أغلب مقاعد النقابة العامة ونقابة القاهرة الفرعية، كما احتفظ الدكتور حسين خيري، بمنصب النقيب بحصوله على 6 آلاف صوت، فيما حصل الدكتور أسامة عبدالحى، على 4 آلاف صوت والدكتور جمال شعبان على نحو 2500 صوت.

كما حصلت قائمة «الاستقلال» على 5 مقاعد من 6 كانت تجرى عليها المنافسة، إذ فاز فى مستوى عام فوق الـ15 سنة، الدكتور إيهاب الطاهر، الدكتور رشوان شعبان، الدكتور إيهاب الزيات، وفى مستوى تحت الـ15 سنة، كل من الدكتور أحمد السيد والدكتور محمود عرفة. كما اكتسحت قائمة الاستقلال نقابة القاهرة الفرعية وحصلت على جميع المقاعد، إذ فازت الدكتورة شيرين غالب، أستاذ الطب الشرعى والسموم بكلية طب قصر العينى، بمنصب النقيب وهى المرة الأولى فى تاريخ النقابة العامة والفرعيات تتولى سيدة هذا المنصب. وساهم أطباء كلية قصر العينى التابعة لجامعة القاهرة فى استمرار بقاء الدكتور حسين خيرى، فى موقع النقيب حيث شهدت الانتخابات مشاركة واسعة من جانبهم وترددت شائعات عن وجود عمليات حشد وراء هذه المشاركة من جانب أصدقاء خيرى الذين يشغلون مناصب قيادية فى الكلية والمستشفى التابع لها.

ولكن اللافت فى هذه الانتخابات المشاركة الواسعة من جانب كبار الأطباء مقابل نسبة ضئيلة من الشباب ما سهل من فوز الدكتور خيرى، فيما كانت أغلب الأصوات التى حصل عليها الدكتور أسامة عبدالحى، الذى جاء تالياً لخيرى فى عدد الأصوات من أطباء مستشفيات جامعة الأزهر، خصوصاً المنتمين إلى محافظة سوهاج. أما «طبيب الغلابة» الدكتور جمال شعبان، الرئيس السابق لمعهد القلب فجاء ثالثاً رغم ما تردد عن أنه مدعوم من جانب الدولة.