Advertisements

نسرين أمين: عشت معاناة "المغتربات" فى نصيبى وقسمتك

نسرين أمين
نسرين أمين
«زبيدة» هى اسم الشخصية التى جسدتها نسرين أمين فى حكاية من حكايات «نصيبى وقسمتك 3»، وحققت من خلالها نجاحًا واسعًا عبر شاشة MBC ، وظهرت نسرين فى شخصية مختلفة تماما عن كل ما قدمته، وارتدت ثوب الطبيبة «المغتربة»، التى جاءت من بلدها لتبحث عن تحقيق طموحها بالعمل بمهنتها الإنسانية، لكنها تصطدم بكثير من المشاكل التى لم تتوقعها فتتحول حياتها رأسا على عقب.

تقول نسرين عن ردود الأفعال بعد عرض حلقات المسلسل أنها تجاوزت كل ما توقعته سواء من خلال الجمهور فى الشارع الذى ارتبط كثيرا بالشخصية وأصدقائها وأسرتها وأيضا عبر التعليقات على السوشيال ميديا، التى أسعدتها كثيرا، ورغم أنها كانت تؤمن بنجاح «زبيدة» إلا أن نجاحها فاق توقعاتها كثيرا. وتحدثت نسرين عن الشخصية وقالت إنها ارتبطت بها كثيرا واعتبرتها الأقرب إليها لأنها شخصية «حقيقية» تتعرض لكثير من المواقف الواقعية سواء بتعرضها للظلم والقهر فى العمل أو التحرش والاستغلال من الأشخاص المحيطين بها، وما غير ذلك مما تتعرض له الفتيات «المغتربات» من مواقف حقيقية جسدتها زبيدة ضمن الأحداث، وهو ما جعلها تنجح كثيرًا لدى الجمهور لمصداقيتها، فهى شخصية متواجدة بيننا فى المجتمع، وتعاطفت معها كثيرا، وهو ما جعلها لم تتردد فى قبول الدور وقت قراءته لتخوص من خلاله أولى تجاربها بسلسلة حكايات «نصيبى وقمستك».

أما عن تحضيرها للشخصية فأوضحت أنها جمعتها جلسات عمل كثيرة قبل التصوير بينها وبين الكاتب عمرو محمود ياسين ومخرج العمل مصطفى فكرى للوصول للشكل النهائى الذى شاهده الجمهور، لأن تفاصيل زبيدة كثيرة، خاصة تحولها من شخصية طيبة ساذجة تمتلك صفات البراءة إلى موديل معاصرة هى المشاهد التى كانت تشعر بقلق تجاهها قبل التصوير خاصة أنها كانت ترغب فى تقديم هذا التحول دون أن تجعل زبيدة تفقد براءتها وتحافظ على شخصيتها الأصلية ضمن الأحداث.