تفاصيل مكالمة الرئيس الروسي مع نظيره الفرنسي بشأن سوريا

بوتين وماكرون
بوتين وماكرون

أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اتصالاً هاتفياً مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم السبت، وتحدث معه عن مضمون المحادثات الروسية التركية في مدينة سوتشي الروسية، وفق ما أوردته خدمة الكرملين الصحفية.

وأوضح البيان: "وفقا للاتفاق المبدئي أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالتفصيل عن محتوى محادثات القمة الروسية التركية في سوتشي في 22 أكتوبر".

وتم التأكيد على أن القرارات المسجلة في المذكرة المتفق عليها في هذا الاجتماع، تأخذ في الاعتبار مصالح جميع الأطراف وتسهم في استعادة سيادة سوريا وسلامتها الإقليمية.

بالإضافة إلى ذلك، اتفق فلاديمير بوتين وماكرون على مواصلة الاتصالات على مختلف المستويات.

وأشاد الرئيس الفرنسي بدوره بالاتفاق، الذي توصلت إليه روسيا وتركيا بشأن سوريا.

وذكر التقرير أن "إيمانويل ماكرون أشاد بالاتفاقات التي توصلت إليها روسيا وتركيا، ووفقًا للرأي العام ، فإن الإجراءات المنصوص عليها في مذكرة سوتشي هي أساس جيد لتحقيق الاستقرار في مناطق الفرات وستساهم في حل الأزمة السورية ككل".

وأضاف المكتب الصحفي أنه خلال المحادثة أعرب الجانبان عن الأمل في أن يكون الاجتماع الأول للجنة الدستورية السورية بناءً وفعالاً.

إنسحاب القوات الأمريكية من سوريا
وقررت الولايات المتحدة الأمريكية، في الوقت عينه، سحب قواتها من سوريا، على الرغم من اعتبار الأكراد السوريين أحد الحلفاء الرئيسيين بالمنطقة في الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي.

وبدأت الولايات المتحدة، في وقت سابق، سحب قواتها من منطقة شمال شرق سوريا قرب الحدود مع تركيا، قبيل شن تركيا عملية عسكرية لتطهير هذه الأراضي من "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تنشط ضمن تحالف "قوات سوريا الديمقراطية" المدعوم أمريكيا في الحرب على "داعش"، وتعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا وذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني".

الهجوم التركي على سوريا
وأطلق الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في يوم 9 أكتوبر الجاري، عملية عسكرية تحت أسم "نبع السلام" شمال شرقي سوريا "لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين"، في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية"، التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار حملة محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا ودول أخرى)، وتأمين عودة اللاجئين السوريين، الذين تستضيفهم تركيا إلى بلادهم.

الاتفاق الأمريكي التركي
وتوصلت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الخميس الموافق 17 أكتوبر، لاتفاق مع تركيا على وقف عملية "نبع السلام" مقابل انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية خلال 120 ساعة إلى خارج حدود المنطقة الآمنة.
وأوضحت واشنطن، على لسان نائب الرئيس مايك بنس، أن الاتفاق يعني انسحاب القوات الكردية من المنطقة الآمنة التي يبلغ عمقها 32 كيلومترا على طول الحدود التركية السورية، وأكد على أن واشنطن ستسهل هذه العملية، وأن القوات الأمريكية لن تعود إلى هذه المنطقة.

وتتهم قوات سوريا الديمقراطية الجيش التركي والمليشيات المتحالفة معه بخرق اتفاق وقف إطلاق النار، وطالبت واشنطن والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية بإرسال مراقبين دوليين للإشراف على تنفيذ الاتفاق على الشريط الحدودي.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا