Advertisements

رئيس الوزراء الجزائري السابق يقدم ملف ترشحه للانتخابات الرئاسية

عبد المجيد تبون
عبد المجيد تبون

قام عبد المجيد تبون، رئيس الوزراء الجزائري الأسبق، اليوم السبت، بتقديم ملف ترشحه لانتخابات الرئاسة المقبلة بالبلاد، المقرر أقامتها في يوم 12 من ديسمبر المقبل.

ويذكر أن رئيس الوزراء الجزائري الأسبق استقال من منصبه بعد ثلاثة أشهر من توليه المسؤولية، خلال شهر أغسطس 2017، وذلك على خلفية صراع مراكز القوى المحيطة بالرئيس الجوائري الأسبق عبد العزيز بوتفليقة.

ويعتبر عبد المجيد تبون رابع المترشحين، الذي قدم ملفه للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات الرئاسية، التي تأسست لغرض الإشراف على الاقتراع، الذي تعارضه حركة الاحتجاج في الشارع، وتنتهي مهلة تقديم الترشيحات لانتخابات الجزائر الرئاسية، منتصف ليل السبت.

هذا وكان ترشح ايضاً كلاً من رئيس حزب التجمع الجزائري الصغير، علي زغبوب، بجانب عز الدين ميهوب وعبد القادر بن غرينة.

وعز الدين ميهوب هو مرشح التجمع الوطني الديمقراطي، الذي كان أحد أهم حلفاء حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، خلال فترة حكم بوتفليقة، التي دامت 20 سنة، أما عبد القادر بن غرينة فهو مرشح حزب البناء وهو عضو ائتلاف أحزاب إسلامية.

وكان عبد المجيد تبون من كبار الموظفين، في فترة من القرن الماضي، وتولى عدة مناصب في الثمانينيات قبل أن يصبح وزيرا في بداية التسعينات.

هذا وكان الرئيس الجزائري السابق قد عين تبون وزيرا للاتصال في 1999 مع توليه الرئاسة، قبل أن يُعهد اليه بوزارات أخرى حتى 2002، وعاد إلى الحكومة في 2012 قبل توليه رئاستها في مايو 2017.

الانتخابات الرئاسية الجزائرية لعام 2019
هي انتخابات كان من المفترض أن تتم في 18 أبريل 2019، لاختيار رئيس الجمهورية الجزائرية بعد توقيع المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الناخبة للانتخابات الرئاسية يوم الجمعة 18 سبتمبر 2019.

وأعلن رئيس الجزائر وقتها عبد العزيز بوتفليقة لاحقاً تأجيل الانتخابات بعد اندلاع احتجاجات شعبية مناهضة لترشحه لفترة رئاسية خامسة، وتقدم بوتفليقة بعدها باستقالته في 2 أبريل 2019 قبل انتهاء فترة مهامه الدستورية في 28 أبريل إثر هذه الاحتجاجات، وطرحت عدة سيناريوهات مختلفة لموعد الانتخابات القادمة ولكن لم يتم تحديد تاريخ محدد للانتخابات أنذاك.

وبعد تولي عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة قيادة الدولة بصفة مؤقتة (وفقا للمادة 112 من الدستور الجزائري)، أعلن في 9 أبريل اجراء الانتخابات الرئاسية في 4 يوليو من السنة نفسها، ورفض المجلس الدستوري الجزائري الملفين الوحيدين للترشح المودعين لديه وأعلن استحالة إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في 4 يوليو 2019.

تم استدعاء الهيئة الناخبة للرئاسيات للمرة الثالثة في 12 ديسمبر 2019، لاختيار رئيس الجمهورية الجزائرية.

ولقد تم في عام 2018 تحيين المواطنين المسجلين بالقوائم الإنتخابية لأكثر من 23 مليون جزائري، حسب القائمة التي توقفت في 31 ديسمبر 2018.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا