Advertisements

الجيش السوري يدخل بلدتين بريف رأس العين على الحدود التركية

قوات الجيش السوري
قوات الجيش السوري

دخلت وحدات من الجيش العربي السوري، مساء اليوم السبت، وسط بلدة (أبو راسين) بريف رأس العين الشرقي على التوازي مع توجه وحدات أخرى إلى بلدة الكسرة، التي تبعد نحو 5 كم من الشريط الحدودي السوري التركي، وكلا البلدتين تتبعان إداريا لمدينة رأس العين، حسب ما أفاد مراسل وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وتتمتع بلدة "الكسرة" بأهمية حيوية نظرا لوقوعها على الطريق الدولي المحاذي للحدود ويصل بين مدينتي الدرباسية ورأس العين.

وبدأ تنظيم قوات سوريا الديمقراطية هجوما على قرى لوذي وحميد الواقعتين شمال غرب أبو راسين باتجاه مدينة رأس العين غربا، وهما تبعدان نحو ٣ كم عن الحدود السورية التركية، و١٦ كم شرق المدينة التي خسرها التنظيم ظهر اليوم السبت.

هذا واقتحم مسلحي تنظيم "قسد" القريتين قبل قليل من مواقعهم في القرى المجاورة، فيما أكدت مصادر محلية على استمرار الاشتباكات العنيفة داخلها حتى لحظة إعداد هذا التقرير.

إنسحاب القوات الأمريكية من سوريا
وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، قد قررت سحب قواتها من سوريا، على الرغم من اعتبار الأكراد السوريين أحد الحلفاء الرئيسيين بالمنطقة في الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي.

وبدأت الولايات المتحدة، في وقت سابق، سحب قواتها من منطقة شمال شرق سوريا قرب الحدود مع تركيا، قبيل شن تركيا عملية عسكرية لتطهير هذه الأراضي من "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تنشط ضمن تحالف "قوات سوريا الديمقراطية" المدعوم أمريكيا في الحرب على "داعش"، وتعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا وذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني".

الهجوم التركي على سوريا 
وأطلق الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في يوم 9 أكتوبر الجاري، عملية عسكرية تحت أسم "نبع السلام" شمال شرقي سوريا "لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين"، في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية"، التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار حملة محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا ودول أخرى)، وتأمين عودة اللاجئين السوريين، الذين تستضيفهم تركيا إلى بلادهم.

الاتفاق الأمريكي التركي
وتوصلت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الخميس الموافق 17 أكتوبر، لاتفاق مع تركيا على وقف عملية "نبع السلام" مقابل انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية خلال 120 ساعة إلى خارج حدود المنطقة الآمنة.

وأوضحت واشنطن، على لسان نائب الرئيس مايك بنس، أن الاتفاق يعني انسحاب القوات الكردية من المنطقة الآمنة التي يبلغ عمقها 32 كيلومترا على طول الحدود التركية السورية، وأكد على أن واشنطن ستسهل هذه العملية، وأن القوات الأمريكية لن تعود إلى هذه المنطقة.

وتتهم قوات سوريا الديمقراطية الجيش التركي والمليشيات المتحالفة معه بخرق اتفاق وقف إطلاق النار، وطالبت واشنطن والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية بإرسال مراقبين دوليين للإشراف على تنفيذ الاتفاق على الشريط الحدودي.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا