قطاع الأعمال: زيادة إيرادات "القابضة للغزل" إلى 6.3 مليار جنيه وخفض الخسائر بنسبة 29%

هشام توفيق وزير قطاع الأعمال
هشام توفيق وزير قطاع الأعمال


اعتمدت الجمعية العامة للشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج برئاسة السيد هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، الموازنة التقديرية للعام المالي 2019-2020، وذلك بحضور السادة أعضاء مجلس الإدارة والجمعية العامة وممثلي الجهاز المركزي للمحاسبات.

 وعرض أحمد مصطفى رئيس الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج، تقرير مجلس الإدارة عن مشروع الموازنة التقديرية للعام 2019-2020، حيث تستهدف القوائم المجمعة زيادة الإيرادات إلى 6.3 مليار جنيه بمعدل نمو 43% عن المحقق في 2017/2018، كما تستهدف خفض الخسارة من 2.5 مليار جنيه في 2017/2018 إلى 1.8 مليار جنيه في 2019/2020 بنسبة تحسن نحو 29%، حيث يرجع ذلك إلى الجهود المبذولة في خطة التطوير للنهوض بالشركات وإقالتها من عثرتها.

ورحب الوزير، بالأعضاء الجدد الذين انضموا لمجلس إدارة الشركة القابضة متمنيا للمجلس بتشكيله الجديد التوفيق والنجاح خلال المرحلة المقبلة، والعمل على إنجاز خطة التطوير الشاملة في الشركات التابعة والتي تستغرق نحو عامين ونصف.

وتوجه الوزير بالشكر لفخامة رئيس الجمهورية على دعمه خطة تطوير قطاع الغزل والنسيج، كما ثمن الدعم الذي تقدمه وزارة المالية للشركة القابضة. 
 
ووجه الوزير إدارة الشركة القابضة بالإسراع في التعاقد على توريد باقي المحالج المطورة ضمن خطة تحديث محالج القطن والتي بدأت بأول محلج مطور في الفيوم، وكذلك ضرورة التصرف في مخزون القطن لدى شركاتها التابعة.

وعرض سيادته أمام الجمعية العامة الخطوات الجارية لتنفيذ خطة التطوير والتي تبلغ تكلفتها الاستثمارية نحو 21 مليار حنيه، والمتمثلة في تحديث البنية التحتية للمصانع من خلال استشاري هندسي للأعمال الإنشائية ، والتعاقد على توريد أحدث الماكينات والمعدات،  وكذلك التعاقد مع استشاريين للنواحي المالية والتسويق والموارد البشرية. 

كما أشار إلى أن الخطة تستهدف تحقيق التخصص في الأنشطة الإنتاجية للشركات، و3 مجمعات صناعية متكاملة، وتخصيص 3 مراكز للتصدير، إلى جانب إنشاء 3 مراكز للتدريب الفنى للعاملين مؤكدا أهمية التدريب أحد العناصر الرئيسية في التطوير والمقدر له مبلغ نحو 700 مليون جنيه لرفع كفاءة العاملين وتحسين مهاراته.. وفي هذا الإطار وجه سيادته الشكر للعاملين وإعدا إياهم بانعكاس التطوير إيجابًا عليهم.

وأضاف السيد الوزير: نستهدف توفير المادة الخام الجيدة التي يستحقها القطن المصري ذو السمعة المتميزة عالميا لاستغلاها في صناعة الملابس.