Advertisements

صليت ركعة من الفجر ثم أشرقت الشمس.. ما الحكم؟

علي جمعة مفتي الجمهورية السابق
علي جمعة مفتي الجمهورية السابق
ورد سؤال للدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف من سائل يقول "صليت ركعة من الفجر ثم أشرقت الشمس، فما الحكم".

أجاب جمعة، في فتوى له أن الفقهاء اتفقوا على أن من أدرك ركعة من الصلاة قبل خروج وقتها، فقد أدرك الصلاة أداءً وليس قضاءً.

وأضاف جمعة، أن من صلى ركعة من الفجر قبل شروق الشمس والأخرى بعد شروقها تحسب الصلاة أداءً وعليه إثم التأخر.

واكمل: أنه من المعلوم أن وقت الفجر ينتهي أداءً بشروق الشمس، فمن أدرك ركعة من صلاة الفجر قبل الشروق، فقد أدرك الصلاة في وقتها، لقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ أَدْرَكَ مِنْ الصُّبْحِ رَكْعَةً قَبْلَ أَنْ تَطْلُعَ الشَّمْسُ فَقَدْ أَدْرَكَ الصُّبْحَ». متفق عليه.

وأوضح المفتي السابق، أن من كبر تكبيرة الإحرام قرأ الفاتحة ثم أشرقت الشمس فتكون الصلاة قضاء وليست أداءً لأنها خارج الوقت ولا بد أن يأتي بركعة كاملة فيها سجدتان لتكون صلاته أداءً.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا