بومبيو يناقش مع نظيره المغربي "التدخل الإيراني"

بومبيو وبوريطة
بومبيو وبوريطة

ناقش كلاً من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ونظيره المغربي ناصر بوريطة، مساء اليوم الخميس، التهديد الذي تشكله إيران والجهود المبذولة لمواجهتها، بالإضافة إلى مواضيع مكافحة الإرهاب بأفريقيا وإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية والعلاقات الثنائية.

وصرح وزير الخارجية المغربي، بأن الطرفين ناقشا "التهديد الذي تشكله إيران وحلفاؤها، والجهود المبذولة لمواجهة محاولات نشر النفوذ الإيراني في المنطقة، بما في ذلك شمال وغرب إفريقيا.

وكتب بومبيو، عند وصوله إلى المغرب قادما من البرتغال، تغريدة على موقع التدورنيات القصيرة "تويتر"، قائلاً فيها: إنه بحث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو "الجهود الرامية إلى التصدي لنفوذ إيران المزعزع للمنطقة (...) ومواضيع أخرى على صلة بأمن إسرائيل"، وقطع المغرب علاقاته مع إيران في مايو 2018، متهما حزب الله اللبناني بـ"التورط" في إرسال أسلحة إلى جبهة البوليساريو المطالبة باستقلال الصحراء الغربية، عن طريق "عنصر" في السفارة الإيرانية بالجزائر، وهو ما نفاه حزب الله حينها.

وتطرقت مباحثات وزيري الخارجية المغربي والأمريكي أيضا إلى "الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب في أفريقيا"، وخصوصا في منطقة الساحل "الاستراتيجية"، التي تواجه "تحديات أمنية مرتبطة بالأساس بتنامي ظاهرة الإرهاب والجريمة المنظمة"، بحسب تصريح بوريطة.

كما أشار الوزير المغربي، إلى تبادل وجهات النظر بخصوص "السبل والوسائل الكفيلة بتمكين ليبيا من إرساء أسس سلم وأمن دائمين، في إطار حل سياسي يتوافق عليه الفرقاء الليبيون بناء على الأسس التي وضعها اتفاق الصخيرات".