Advertisements

تركيا وبريطانيا تتفقان على تسريع مشروع الطائرات المقاتلة

بوابة الفجر
صرح وزير الخارجية التركي ميفلوت كافوسوغلو لمحطة "إيه هابر" اليوم الأربعاء بأن تركيا وبريطانيا اتفقتا على تسريع العمل في مشروع لبناء الطائرات المقاتلة، وفقا لرويترز.

وكانت قد اتفقت الدولتان على صفقة بقيمة 100 مليون جنيه إسترليني (133 مليون دولار) في عام 2017 لتطوير الطائرات المقاتلة التركية، وقالت Kale Group (كايل جروب) التركية إنها بصدد إقامة مشروع مشترك مع Rolls-Royce (رولز رويس) للعمل في المشروع. وفي مارس، قالت رولز رويس إنها قلصت الجهود للانضمام إلى البرنامج.

وعندما سئل عن احتمال فرض واشنطن عقوبات على شراء أنقرة لأنظمة الدفاع الروسية من طراز S-400، اوضح كافوسوغلو إن تركيا سترد إذا اتخذت الولايات المتحدة خطوات سلبية ضدها.

وأوضح أيضًا أن تركيا منفتحة على بدائل لشراء طائرات أمريكية من طراز F-35، بما في ذلك من روسيا، بعد تعليق أنقرة من البرنامج بسبب شراء S-400.

وفي وقت سابق، اوضح كافوسوغلو إن تركيا لم تقدم أي وعود لأي شخص بعدم تثبيت أو استخدام أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية S-400، على الرغم من خلاف مع الولايات المتحدة حول هذه الأنظمة.

أبلغت واشنطن أنقرة بأن طائرات S-400 تشكل تهديدًا للطائرات المقاتلة من طراز F-35 وحذرت حليفتها في الناتو من أنها ستواجه عقوبات أمريكية ما لم تتخل عن الأنظمة الروسية. كما أزالت تركيا من برنامج الطائرات F-35، حيث كانت أنقرة مشترًا وصانعًا، استجابة للصفقة الروسية.

وقد اوضح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن المسؤولين الأتراك والأميركيين سيبذلون جهودًا حتى أبريل لحل نزاع بين البلدين بشأن شراء تركيا لأنظمة الدفاع الروسية من طراز S-400، وذلك وفقًا لما أوردته قناة NTV.

ولدى سؤاله عن كيفية إيجاد حل للخلاف، صرح أردوغان للصحفيين أثناء عودته من رحلة إلى قطر: "هناك عملية مستمرة حتى أبريل. وسيقوم وزراء الدفاع والخارجية بهذه الجهود. نحن بحاجة إلى معرفة الي أين ستصلنا هذه الجهود. "

وقد قال ألكسندر ميكيف، رئيس شركة الأسلحة الروسية "روسوبورون اكسبورت"، إن روسيا تعتزم توقيع عقد جديد مع تركيا لتزويدها بانظمة صواريخ أرض جو S-400 في النصف الأول من عام 2020، وفقا لوكالة أنباء ريا نوفوستي.

نقلت ريا عن ميخيف قوله "نأمل أن نوقع مستندات العقد في النصف الأول من عام 2020 ". وقد اوضحت وسائل إعلام تركية، في وقت سابق، أنه ستحلق طائرات حربية تركية من طراز F-16 فوق العاصمة التركية أنقرة يوم الاثنين لاختبار الدفاعات الصاروخية الروسية S-400 الجديدة، على الرغم من ضغوط واشنطن لتركيا لإسقاط النظام.

كان شراء أنقرة للطائرات من طراز S-400s عاملا رئيسيا في توتر العلاقات مع الولايات المتحدة، التي تقول إن النظام غير متوافق مع دفاعات الناتو ويشكل تهديدا لطائرات مقاتلة لوكهيد مارتن من طراز F-35 الشبح.

أعلن مكتب حاكم المقاطعة يوم الأحد أن طائرات القوات الجوية التركية F-16s وغيرها من الطائرات ستقوم برحلات منخفضة وعالية فوق أنقرة يومي الاثنين والثلاثاء لاختبار مشروع نظام للدفاع الجوي.

وأوضحت محطة الإذاعة CNN Turk وغيرها من وسائل الإعلام أن الرحلات كانت لاختبار نظام الرادار S-400. وقد بدأت أنقرة في تلقي طائرات S-400 في يوليو الماضي لكنها لم تعمل بعد.

وقال التجار، إن التقارير كان لها تأثير سلبي على الليرة، التي تراجعت إلى 5.7380 مقابل الدولار بعد إغلاق 5.7140 يوم الجمعة. لعبت التوترات في العلاقات الأمريكية التركية دورًا رئيسيًا في انخفاض في قيمة الليرة العام الماضي بنسبة 30٪.

وفي الآونة الأخيرة، أخبر مسؤول كبير في وزارة الخارجية الصحفيين أن تركيا بحاجة إلى "التخلص من" النظام. جاءت هذه التعليقات بعد أن التقى الرئيس رجب طيب أردوغان بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض.

وقال ترامب إن محادثاتهما كانت "رائعة"، لكن لم يتضح ما إذا كان حلفا الناتو قد حققا أي تقدم بشأن قضية S-400 وقال أردوغان في وقت لاحق إن الضغط الأمريكي للتخلص من طائرات S-400 يمثل انتهاكًا لحقوق السيادة.

علقت واشنطن تركيا من برنامج F-35، لمعاقبتها على شراء S-400. وحذرت من فرض عقوبات أمريكية محتملة على الصفقة لكنها لم تفرضها بعد.

أخبر ترامب أردوغان أن الولايات المتحدة مستعدة لبيع أنظمة باتريوت الأمريكية في أنقرة إذا أسقطت النظام الروسي.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا