Advertisements

أردوغان: تركيا سترد على العقوبات الأمريكية المحتملة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
نقلت رويترز عن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان قوله اليوم الجمعة إن أنقرة سترد على العقوبات الأمريكية المحتملة بسبب شرائها أنظمة دفاع روسية وخط أنابيب للغاز الطبيعى.

تحرك الكونجرس الأمريكي لفرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها أنظمة الدفاع S-400 من روسيا والمتعلقة بخط أنابيب ترك ستريم الروسي، الذي سينقل الغاز الروسي إلى تركيا.

وردا على سؤال حول العقوبات المختلفة ضد أنقرة، كرر أردوغان أن صفقة S-400 قد اكتملت بالفعل.

ونقل عنه قوله "الآن يقولون، "سنفرض عقوبات ضد هذا" فيما يتعلق بترك ستريم"، مضيفا "هذا خرق لحقوقنا بكل معنى الكلمة. سيكون لدينا بالطبع عقوباتنا الخاصة ضد كل هذا".

وعلي صعيد أخر، عقب قرار أصدره مجلس الشيوخ الأمريكي، والذي يصف التطهير العرقي للأرمن خلال الحرب العالمية الأولى بأنه إبادة جماعية، يهدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإغلاق قاعدتين في تركيا حيث يتمركز الجنود الأمريكيون "اذا لزم الامر".

وقال أردوغان في مقابلة تلفزيونية يوم الأحد: "إذا لزم الأمر، سنجري مناقشات مع جميع وفودنا، وإذا لزم الأمر، قد نغلق [قاعدة جوية] وكوريسيك [محطة الرادار]".

كان أردوغان يرد على قرار مجلس الشيوخ بالإجماع الذي أقر الأسبوع الماضي بشأن مطالبات الأرمن بالأحداث التي وقعت في عام 1915.

يقدر المؤرخون مقتل ما يصل إلى 1.5 مليون أرمني في ابادة جماعية يعتبرها كثير من العلماء أول إبادة جماعية في القرن العشرين، تجادل تركيا بأن مقتل الأرمن في شرق الأناضول وقع بعد أن وقف بعضهم مع الغزاة الروس وتمردوا ضد القوات العثمانية، أعقبه نقل لاحق للأرمن أدى إلى سقوط العديد من الضحايا.

وقد أصبحت التهديدات بإغلاق المنشآت العسكرية الأمريكية في تركيا، بما في ذلك قاعدة إنجرليك الجوية، وهي نقطة انطلاق رئيسية للعمليات الجوية الأمريكية ضد داعش في العراق وسوريا، وقاعدة كوريسيك، وهي منشأة منفصلة تستضيف رادار الجيش الأمريكي الرئيسي المستخدم في الدفاع الصاروخي لحلف الناتو في أوروبا، اشياء يمكن التنبؤ بها تقولها تركيا مرارا وتكرارا.

في الأسبوع الماضي، قالت تركيا إنها قد تطرد الولايات المتحدة من انجيرليك وكوريسيك قبل تحركات الكونغرس لمناقشة العقوبات المرتبطة بغزو أنقرة لسوريا وشرائها للأسلحة الروسية، بما في ذلك الصواريخ المضادة للطائرات عالية التقنية من طراز اس 400. وقد اصدر وزير الخارجية التركي ميفلوت كافوسوغلو تحذيرًا مماثلًا في يوليو.

على الرغم من دعم الرئيس ترامب المتكرر والحماسي لأردوغان، فإن هذه التهديدات من جانب تركيا تدل على تدهور العلاقات بين واشنطن وأنقرة، دائما ما يقول ترامب عن اردوغان انه "رجل قوي يستحق الاحترام"، واصفا إياه بأنه "صديق". حتى أن إدارة ترامب أعطت تركيا الحرية في غزو سوريا من خلال سحب جميع القوات الأمريكية بعيدا عن المناطق الحدودية، تحت ضغط الرأي العام، قام ترامب في البداية بمعاقبة تركيا على هذا العمل العسكري، ولكن بعد ذلك ألغت العقوبة بعد اتفاق وقف إطلاق النار الذي ترك معظم مكاسب تركيا في مكانها.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا