بولندا.. رئيس الوزراء ينوي زيارة روسيا لإحياء ذكرى مذبحة الحرب العالمية الثانية

رئيس الوزراء البولندي ماتيوس موراويك
رئيس الوزراء البولندي ماتيوس موراويك

قال رئيس الوزراء البولندي ماتيوس موراويك، إنه يريد زيارة روسيا لإحياء ذكرى ضحايا مذبحة الحرب العالمية الثانية وتحطم الطائرة عام 2010، وسط تصاعد التوترات مع موسكو بعد تعليقات فلاديمير بوتين الأخيرة حول دور بولندا التاريخي، وفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء العالمية "رويترز".

كما توترت العلاقات منذ وفاة الرئيس البولندي ليخ كازينسكي و95 آخرين عندما تحطمت طائرتهم، في مطار نادر الاستخدام بالقرب من مدينة سمولينسك الروسية في أبريل 2010.

وكان الوفد يسافر للاحتفال بالذكرى السبعين لمذبحة كاتين للضباط البولنديين على يد القوات السوفيتية.

وتراجعت العلاقات بين موسكو ووارسو إلى مستويات جديدة بعد سلسلة من التصريحات التي أدلى بها بوتين في شهر ديسمبر الماضي، حول تحمل بولندا بعض المسؤولية عن اندلاع الحرب العالمية الثانية.

وكتب ماتيوس موراويك علي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، "في 10 أبريل 2020 في الذكرى السنوية العاشرة لكارثة سمولينسك، أريد أن أذهب إلى سمولينسك وكاتين لأشيد بضحايا القتل السوفيتي الرهيب في غابة كاتين وضحايا كارثة سمولينسك"، مضيفاً "لقد غير هذان الحدثان تاريخ بولندا إلى الأبد".

وفي حين أن الانهيار، الذي أودى بحياة رئيس البنك المركزي وكبار ضباط الجيش والعديد من المشرعين، قام في البداية بتوحيد البولنديين في حزن، فقد جاء فيما بعد لتعميق الانقسامات بين الليبراليين والمحافظين، بما في ذلك حزب القانون والعدالة الحاكم.

كما ألقى حزب العدالة والتنمية، بقيادة شقيق كاتشينسكي التوأم، ياروسلاف، باللوم على روسيا في الحادث؛ حيث يعتقد البعض في بولندا أنهم قتلوا.

وقال المعهد أيضا، إنه يتعين على روسيا إعادة حطام الطائرة إلى بولندا.

وصرح المتحدث باسم الرئاسة بلازيج سبيشالسكي، أن وزير الخارجية جاسيك تشابوتوفيتش سيلتقي بنظيره الروسي سيرجي لافروف في الأيام المقبلة لمناقشة الاحتفالات.

كما أبلغت وزارة الخارجية الروسية، وكالة الأنباء "تاس"، أن هذا الاجتماع لم يتم الإعداد له، ولم ترد وزارة الخارجية البولندية على الفور على طلب لتأكيد الاجتماع.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا