Advertisements

مدير مهرجان المسرح العربي في حوار خاص لـ"الفجر الفني" يكشف تفاصيل خاصة بالمهرجان والجديد هذه الدورة (صور)

بوابة الفجر
يعد مهرجان المسرح العربي، من المهرجانات الهامة، والذي ينظمه المعهد العالي للفنون المسرحية في أكاديمية الفنون برئاسة الدكتور أشرف زكي.

وفي دورة المهرجان الـ37 ذهبنا بوابة "الفجر الفني" إلى المعهد العالي للفنون المسرحية، للحديث مع مدير المهرجان الأستاذ محمد هاني، والأستاذ حازم القاضي، المُعيد بقسم التمثيل والإخراج وعضو لجنة المتابعات، لمعرفة كافة التفاصيل الخاصة بالمهرجان والجديد الذي يٌقدم هذا العام.

ودار بيننا هذا الحوار للوقوف على التفاصيل مع تصوير عرض قُدم أمام لجنة المتابعات.

- ماهو سبب تسمية المهرجان بالمسرح العربي؟

سمي بذلك الإسم مهرجان المسرح العربي زكي طليمات، لأننا إعتادنا على تقديم مهرجانين العربي ويكون متطرق لكل المسرحيات المؤلفة داخل الوطن العربي ويحمل إسم زكي طليمات، وهو المؤسس للمعهد العالي للفنون المسرحية.

والآخر هو المهرجان العالمي ويكون في موعد آخر من العام ويكون آكثر للمؤلفين العالميين خارج الوطن العربي.

- ماهي الكواليس الخاصة بمهرجان المسرح العربي؟

بدأنا البروفات في شهر يناير وتحديدًا في أواخره بعد إنتهاء الأمتحانات ووصلنا إلى مرحلة وجود 72 عرض وتم تصفيتهم في المرحلة الأولى إلى 48 عرض، وذلك نتيجة لعدم قدرتهم على الوصول، وحاليًا نحن في مرحلة متابعة البروفات لمعرفة من يُقدم بشكل جيد من خلال هذه اللجنة العروض الغير جاهزة التي تكون درجاتها أقل من الممكن عدم وصولهم لباقي المهرجان

المهرجان ينتج أقل عدد من المتواجد بين ستة إلى عشر عروض وهذا المتوسط العام الذي يحدث.

- ما الجديد الذي سيُقدم هذا العام؟

الجديد الذي اقترحه دكتور أشرف زكي، ودكتور مدحت الكاشف، أن يوجد مهرجان للطفل ويكون مسابقة داخل المهرجان العربي متقسمة إلى قسمين عروض درامية، التي تهدف المتفرج العام وتصنيفها عام، والثاني تهدف إلى المتفرج الطفل والموضوعات خاصة بهم.

- من لجان التحكيم المشاركين هذا العام؟

التفاصيل النهائية الخاصة بهذا الموضوع نتحدث في قبل بدء المهرجان بعشرة أيام، وعادة يأتي إلينا المخرج المتواجدين في السوق بالتعاون مع أساتذة المعهد من الأقسام المختلفة دراما، وتمثيل وإخراج، وديكور وتكون اللجنة من الطرفين

- ماهي مرحلة المتابعات؟

مرحلة المتابعات هي كل مخرج يدخل في بروفات لمدة أسبوعين ونقوم بمتابعته عن طريق تكوينه للعرض، لأن من لم يقم بذلك لن يستكمل معنا لمرحلة المشاهدات الأخيرة التي نرى فيها العروض كاملة لإختيار منها التي تٌمثل المعهد في المهرجان.

والجديد فترة المتابعات على البروفات لأن سابق كنا نقوم بمناقشة المخرج فقط دون النظر إلى أي أجزاء من العرض.

- متى سيبدأ المهرجان؟

من المتوقع أن يبدأ من يوم 10 أو 15 من شهر مارس القادم.

ووضح لنا خلال الحوار الأستاذ حازم القاضي، عضو لجنة المتابعات ومٌعيد بقسن التمثيل والإخراج وكان كالأتي:


- ماهي الشروط والمتطلبات لصعود العروض للمرحلة الأخيرة؟

هو مطلوب في المرحلة الأولى أن ننظر لجدية العرض وتواجد بعض العناصر الأساسية في أي عرض مسرحي مثل لدى للمخرج رؤية والممثلين في حالة الجاهزية ويحفظون بشكل جيد، والورق جاهز وكامل للآخر، في حالة وجود نص لغة عربية يجب أن تكون منضبطة وهذه بعض الفنيات بالمرحلة الأولى، وبشكل عام جدية فريق العمل داخل العرض، ويقومون بعمل بروفات ومجهود ويقدمون مٌنتج فني حتى لو لم يكن مٌكتمل قابل ليكون مشروع ناجح

- ما النصائح التي تٌقدمها للطلاب المشاركين؟

نصيحتي لهم النشاط الطلابي فرصة جيدة جدًا للتدريب الإنتقال للمرحلة الإحترافية سواء ممثل، مخرج، مؤلف، راقص، عازف محترف لديه الفرصة في هذا النشاط ليطلق طاقته وإبداعه الشخصي والتجربة ليكتشف نفسه وقدراته وتنمية مهاراته الموجودة لديه قم بتطوير نفسك لكي تكون فنان متميز، في منطقة أخرى وبعيد عن الآخرين، ويشاركوا في النشاط ويبدعوا ويذهبوا إلى مناطق بعيدة عنهم وتجربتها لتنمية مهاراته داخل رعاية الأكاديمية والأساتذة والدكاترة الذين سيقومون بتوجيههم، وتصويب الأخطاء لديهم لحين صعوده إلى مرحلة حكم الجمهور يكون فنان مٌكتمل.

- ما رأيك في العروض التي قمت بمشاهدتها حتى الآن؟

مازلنا في مرحلة المشاهدة ورأينا حتى الأن نصف العروض وما ألاحظه هو التنوع كبير جدًا وأشكالها والمدارس التي يتناولون بها العرض، وهذا يسعدني جدًا ويوجد طاقات إبداعية في المعهد مُبشرة جدًا وستكون على طريق النجومية في كل المجالات وسيكونوا إضافة للفن بشكل عام، وسعيد من إجتهادهم وإصرارهم والتجارب الذين يقدمونها المتنوعة المختلفة عن بعضهم البعض.