قائد يمني يعلن ضبط مركب يحمل شحنة متفجرات كان في طريقه للحوثيين

شحنة المواد المهربة
شحنة المواد المهربة

تحدث قائد قوات خفر السواحل اليمنية في قطاع البحر الأحمر العقيد الركن عبد الجبار الزحزوح، مساء اليوم الجمعة، عن تفاصيل إحباط مخطط إرهابي وضبط شحنة جديدة من المواد المهربة تزن 200 طن تستخدم في صناعة المواد المتفجرة كانت في طريقها لجماعة الحوثيين الإرهابية الإنقلابية.

وقال الزحزوح: إن "خفر السواحل ضبطت، يوم أمس الخميس، مركبًا بحريًا على متنه سماد اليوريا كان يبحر باتجاه ميناء الحديدة"، لافتًا إلى أن التحقيقات مستمرة مع طاقمه.

وأضاف: أن "التحقيقات الأولية مع طاقم المركب وعددهم ثلاثة محتجزين مع المضبوطات لدى خفر السواحل، تؤكد على أن الشحنة كانت في طريقها للميليشيات"، موضحًا أن "خفر السواحل اشتبهت قبل أيام بمركب بحري، يرافقه زورقان وعند التفتيش تم العثور على 150 دبة بترول سعة 20 لتراً وجهازي اتصالات "ثريا" و8 ماجلان و11 تلفون جوال، وخلال التحقيقات مع طاقمه المحتجز لدى خفر السواحل اتضح أنها مرتبطة بمخطط إرهابي".

كما تطرق إلى مدى إمكانيات خفر السواحل وانتشارها منذ إعادة تأهيلها العام الفائت، وأضاف: "خفر السواحل تقوم بواجباتها ومسؤولياتها على أكمل وجه، وهي منتشرة على نطاق البحر الأحمر من باب المندب جنوبا إلى ميدي شمالا".

وأكد على أن قوات خفر السواحل تتواجد في جميع المناطق الساحلية المحررة بما فيها ميدي والجزر، وتقوم بالدوريات البحرية لحماية وتأمين السواحل ومضيق باب المندب والملاحة الدولية.

وكشف قائد قوات خفر السواحل اليمنية عن أن خفر السواحل ضبطت في الأشهر الماضية عدة شحنات من المواد المهربة، مشددًا أنه لا مكان للفساد والتخريب وسيتم العمل على ضبط كافة المواد المهربة بشتى أنواعها أسلحة وأسمدة محرمة ومخدرات.

وضبط خفر السواحل في قطاع البحر الأحمر التابع للقوات المشتركة، في اوقات سابقة، العديد من المواد المهربة التي تدخل في صناعة المتفجرات والتي تحاول جماعة الحوثيين تهريبها عبر ميناء الحديدة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا