Advertisements

رفعت يونان عزيز يكتب: مرضي العقول يهاجموا بروفسير القلوب

بوابة الفجر
عقول شاخت ومرضت، بعدما أصابها شلل شيطان الفكر الخبيث الرعاش،لم تعد تفكر إلا في زرع التفرقة والتمييز والتطرف لم يفهموا عظمة وعجائب الله الذي يعطي النعم والبركات والمواهب للإنسان لتعود بالنفع والخيرات والسلام علي أخوه الإنسان، تعالوا نشوف أيه لحكاية أصحاب العقول الخاوية من التفكير والجافة من فهم حقيقة أصول الدين، كيف يهاجمون الإنسانية في قلب ينبض بالمحبة والخير ؟إنه جراح القلوب العالمي الدكتور البروفيسير "مجدي يعقوب" كرمته دول العالم،بعد المكانة العالمية التي وصل إليها لم يغيب عن عقله وطنه الأصلي مصر لحبه وشغفه لها ولشعبه دفعه الحنين ليعود لها بإنسانيته الشاملة محملًا بتقديم علمه وخبرته في جراحة القلوب ليرسم البسمة ويشع نور الأمل لتعود الفرحة لمرضي القلوب فهو يقدم يد الله الذي منحه هذه الموهبة للقيام بهذا العمل. لا يسعي لكسب المال ولا الشهرة والمجد لأن الله الواحد الأمين غناه وفاض بالكيل عليه. رسالته لخدمة مرضي القلوب "أطفال شباب كبار" أسئلة محيرة في بعض العقول لماذا قدم الدكتور الجراح العالمي وله أعلي مسميات وكرمته العديد والعديد من دول العالم هذا العمل لأهل وطنه ؟ لماذا قام ببناء مستشفي للقلب أول صرح طبي عملاق عالمي بأسوان ويجري إقامة أخريات ؟ الإجابة لأنه إنسان تغلب عليه المحبة الفياضة علي أخوه الإنسان جوال يصنع خيرًا حتي مع أعدائه يطلب لهم المغفرة والرحمة. تعالوا نشوف بالمقابل مرضي العقول فتاوي كلها تهاجم الخير والقائم علي تقديمه. بالله عليكم هي الجنة ترفض من يؤمن بالله الواحد كلي المحبة ومخلص العالم ؟ هل ترفض السماء " الجنة " جراح قلب لا يفرق ولا يميز لأن قلبه عامر بالإيمان بالله خالق الكون من بتقديم العون والخير لمرض القلوب ومكتشف شلل الأطفال اليهودي وابن رشد المسلم. ؟