Advertisements

فيروس كورونا يزيد من عزلة إيران ويجهد كوريا الجنوبية وإيطاليا

ارتفع عدد الوفيات بسبب الإصابة بفيروس كورونا في إيران إلى 16 اليوم الثلاثاء، وهو أعلى معدل خارج الصين، مما زاد من العزلة الدولية، حيث سارعت عشرات الدول من كوريا الجنوبية إلى إيطاليا بتدابير الطوارئ للحد من انتشار الوباء في العالم، وفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء العالمية "رويترز".

وإعتقد أن المرض الشبيه بالأنفلونزا قد أصاب 80 ألف شخص وقتل 2663 في الصين، ويعتقد أنه جاء من الحياة البرية في مدينة ووهان في أواخر العام الماضي.

ولكن منظمة الصحة العالمية (WHO) قالت، إن الوباء هناك قد بلغ ذروته وتراجع منذ 2 فبراير.

ولكن خارج البر الرئيسي للصين، قفزت إلى حوالي 29 دولة ومنطقة، مع مقتل نحو ثلاثين، حسب حصيلة رويترز.

كما إن تزايد تفشي المرض في إيران وإيطاليا وكوريا الجنوبية يثير قلقًا خاصًا.

وأضافت رينا ماكنتاير، رئيسة برنامج الأمن الحيوي بجامعة نيو ساوث ويلز، باستخدام مصطلح "وباء عالمي واسع الانتشار، نحن على وشك الوباء، لكن لا يزال هناك أمل".

وهبطت الأسهم العالمية إلى أدنى مستوياتها في أكثر من شهرين اليوم الثلاثاء، في قلق من انتشار فيروس كورونا وأضراره بالاقتصاد العالمي.

كما يهدد اندلاع إيران، وسط ضغوط متزايدة من العقوبات الأمريكية، بتركها معزولة أكثر، حيث أوقفت عدة دول رحلاتها بسبب حالات المسافرين من إيران إلى كندا ولبنان والإمارات العربية المتحدة والعراق.

وأغلق بعض الجيران الحدود، في حين أوقف ميناء خصب العماني الاستيراد والتصدير مع إيران.

وكان نائب وزير الصحة من بين المصابين.

كما ألغت إيران الحفلات الموسيقية ومباريات كرة القدم في جميع أنحاء البلاد، وأغلقت المدارس والجامعات في العديد من المحافظات، حيث أخذ العديد من الإيرانيين وسائل التواصل الاجتماعي ليتهموا السلطات بإخفاء الحقائق.

وكان الغضب الشعبي شديدًا بسبب التعامل مع حادث تحطم طائرة ركاب أوكرانية في يناير، الأمر الذي استغرق الجيش ثلاثة أيام للاعتراف بأنه ناجم عن صاروخ إيراني أطلق خطأً.

وقالت السلطات، إن العقوبات الأمريكية تعرقل استجابتها لفيروس كرونا عن طريق منع استيراد الأقنعة والأدوية.

كما يوجد في كوريا الجنوبية أكبر عدد من حالات الإصابة بالفيروس خارج الصين ط، حيث سجلت 977 إصابة و10 حالات وفاة، معظمها مرتبط بكنيسة يسوع تشينتشونجي في مدينة دايجو، حيث يُعتقد أن الفاشية بدأت بامرأة تبلغ من العمر 61 عامًا.

وكان على السلطات اختبار جميع أعضاء الكنيسة، حسب وسائل الإعلام بحوالي 215000 شخص، كما أقر الرئيس مون جاي إن الوضع "خطير للغاية".

وفي أوروبا، حيث يوجد أكثر من 280 حالة وسبع وفيات، معظمها في منطقتي لومباردي وفينيتو الشمالية ولكن ظهرت حالة واحدة في صقلية، وهي الأولى في البلاد الواقعة جنوب روما.

كما خشيت صناعة السياحة في إيطاليا، التي تمثل حوالي 13 ٪ من الاقتصاد، من الهبوط وسط قيود على الأحداث العامة التي تؤثر على مباريات كرة القدم ودور السينما والمسارح.

وبدأت الخطوط الجوية في تقييد الرحلات الجوية إلى إيطاليا، بينما ارتفعت أسعار الأقنعة والمواد الهلامية.

وأبلغت أفغانستان والبحرين والعراق والكويت وسلطنة عمان عن أول حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا، وكل ذلك في الأشخاص الذين زاروا إيران.

ومع العشرات من الأحداث الرياضية التي وقعت بالفعل، قالت اليابان التي شهدت أربع وفيات و850 حالة، إنه من السابق لأوانه الحديث عن إلغاء أولمبياد طوكيو المقرر أن تبدأ في 24 يوليو.

كما تعهدت الولايات المتحدة بمبلغ 2.5 مليار دولار لمكافحة المرض، مع تخصيص أكثر من مليار دولار لتطوير لقاح.

وأبلغت الصين عن ارتفاع عدد الحالات الجديدة في مقاطعة هوبي، مركز التفشي، لكن باستثناء هذه الحالات، فقد أصيبت بتسع إصابات جديدة يوم الاثنين الماضي، وهي أقل عدد منها منذ 20 يناير.

ومع تباطؤ وتيرة الإصابات الجديدة، قالت بكين، إنه ينبغي رفع القيود المفروضة على السفر والتنقل التي شلت النشاط في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا