الأمم المتحدة تحث على وضع حد للتمييز الناجم عن فيروس كورونا

بوابة الفجر
حثت ميشيل باشيليت رئيسة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، اليوم الخميس، على إظهار تضامنها مع الأشخاص من الأصل الآسيوي الخاضع للتمييز وسط تفشي فيروس كورونا جديد بدأ في الصين.


وأضافت في جلسة لمجلس حقوق الإنسان في جنيف "لقد تسبب وباء الفيروس التاجي في موجة من التحامل المزعج ضد الأشخاص من أصل صيني وعرقي من شرق آسيا، وأدعو الدول الأعضاء إلى بذل قصارى جهدها لمكافحة هذا وغيره من أشكال التمييز".

وتعمل الحكومات على تكثيف الإجراءات لمحاربة وباء عالمي وشيك للفيروس التاجي حيث تجاوز عدد الإصابات خارج الصين لأول مرة الأمراض التي تظهر داخل البلاد.

ولقد تسبب تفشي المرض في إصابة أكثر من 82000 شخص على مستوى العالم.

وبدأت أستراليا إجراءات الطوارئ ورفعت تايوان مستوى الاستجابة الوبائية إلى أعلى مستوياته، بعد يوم من تعيين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نائب رئيسه، مايك بينس، المسؤول عن استجابة الولايات المتحدة للأزمة الصحية العالمية التي تلوح في الأفق.

وأجلت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تدريبات عسكرية مشتركة للحد من انتشار الفيروس، الذي ظهر خارج الصين، حيث نشأ في أواخر العام الماضي، على ما يبدو في سوق لبيع الحيوانات البرية في مدينة ووهان. نقلًا عن صحيفة الشرق الأوسط.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن بلاده التي لديها 23 حالة إصابة بالفيروس، تعمل على أساس وباء وأن المستشفيات تتلقى أوامر لضمان توفير ما يكفي من الإمدادات الطبية ومعدات الحماية الشخصية والموظفين.

وأضاف موريسون في مؤتمر صحفي في كانبيرا "هناك كل المؤشرات على أن العالم سيدخل قريبًا مرحلة الوباء من فيروس كورونا، ونتيجة لذلك، اتفقنا اليوم وشرعنا في خطة الاستجابة لحالات الطوارئ لفيروس كورونا".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا