Advertisements

شـاهد.. أول فيلم تسجيلي عن متحف العاصمة الإدارية الجديدة

فيلم تسجيلي
فيلم تسجيلي
عرضت وزارة السياحة والآثار اليوم الخميس فيلما تسجيليا يرصد رحلة إنشاء مدينة الفنون والثقافة في العاصمة الإدارية الجديدة، وما تم من عمل حتي الآن.

جاء ذلك أثناء إهداء السفير أسامة النقلي سفير السعودية بالقاهرة، قطعة من كسوة الكعبة المشرفة للعام الماضي أهدتها المملكة لمتحف الآثار بمدينة الثقافة والفنون بالعاصمة الإدارية الجديدة لتدخل ضمن سيناريو العرض المتحفي للمتحف.

وسجل الفيلم أن المدينة تتضمن متحفًا للآثار، وجاء إنشاؤه بعد توقيع بروتوكول تعاون مع مجموعة الماسة وبعد موافقة المجلس الأعلى للآثار، ووفقًا لقانون حماية الاثار وتعديلاته وذلك بهدف إقامة متحف للاثار بمدينة الفنون والثقافة بالعاصمة الإدارية الجديدة ليضم مجموعة مختلفة من القطع الأثرية التي تعكس ثراء تاريخ مصر الحضاري والثقافي.

وظهر في الفيلم الاهتمام الكبير الذي يوليه الرئيس عبد الفتاح السيسي لمشروع المدينة وزيارته لها عدة مرات، خاصة أن تعليماته كانت واضحة بالتكليف بإنشاء أكبر مدينة فنون وثقافة في العالم.

وطبقا للفيلم التسجيلي، فقد بدأ العمل منذ أكثر من عام بتشغيل أكثر من 15 ألف فرد وعامل ومهندس يعملون 24 ساعة،حيث أن توجيهات الرئيس ان ينتهي المشروع في عامين بأيدي مصرية خالصة 100%.

وظهرت في الفيلم مجموعة من الأرقام تكشف أنها أكبر مدينة فنون وثقافة في العالم علي مساحة 126 فدان وبها مكان لإنتظار السيارات يستوعب 4500 سيارة،ومسرح مكشوف يستوعب 30 ألف شخص وتقام فيه حفلات عالمية علي أرض مصرية.

ويشمل المشروع علي مبني دار الأوبرا الرئيسي بمساحة إجمالية حوالي 86000 متر مربع وهو أكبر أوبرا في الشرق الأوسط،ويحتوي علي قاعة الأوبرا الرئيسية سعة 2200 فرد ومسرح الموسيقي سعة 1200 فرد ومسرح الدراما سعة 600 فرد بالإضافة إلي مركز الإبداع الفني ومتحف الشمع،كما يشتمل المشروع علي متحف العاصمة بمساحة إجمالية 8500 متر مربع.

والمكتبة المركزية بمساحة إجمالية 9000 متر مربع،ومبني بيت العود بمساحة إجمالية 700 متر مربع ويتكون من دور أرضي ودور أول ومبني الموسيقي المعاصرة بمساحة 700 متر مربع ومبني السينما الوثائقية بالإضافة إلي إستوديوهات الرسم وإستوديوهات النحت ومجموعة من المعارض.
Advertisements