Advertisements

اليوم العالمي للمرأة.. تعرف على أول روائية في العالم العربي

بوابة الفجر
يحتفل العالم يوم 8 من شهر مارس كل عام باليوم العالمي للمرأة، ومن هنا نكشف عن أول روائية في العالم العربي حسب رأي الباحثين، وهي "زينب فواز".

وتعتبر زينب فواز أديبة لبنانية ولدت عام 1860 وتوفيت عام 1914، وشغلت الحياة الثقافية والأدبية في مصر خلال الربع الأخير من القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، كما سبقت في أدبها الأديب محمد حسين هيكل ونافست قاسم أمين دعوته في الدعوة لتحرير المرأة.

ولدت في سوريا، وسافرت وهي في العاشرة من عمرها برفقة أسرتها إلى الإسكندرية بمصر هرباً من قسوة الحياة في الشام في هذا الوقت،‏ وقد تعلمت القراءة والكتابة ثم أتيح لها تعلم الصرف والبيان والعروض والتاريخ والإنشاء والنحو على يد كبار الشيوخ.

انتقلت إلى القاهرة وأقامت بها مدة ثم رجعت إلى الشام، فتزوجت هناك من "أديب نظمى الدمشقى" لكنها عادت إلى القاهرة بعد فترة قصيرة من زواجها بعد أن طلقت فى إثر خلافات دبت بينها وبين زوجها هناك.
 
وبعدها استقرت في القاهرة، وكرست حياتها للمشاركة في الحياة العامة، منادية بتنوير المرأة وتثقيفها، كما شاركت في الصحف لكي تطرح فكرتها وتدافع عنها كما لو كانت تقود المعارك والمناظرات على صفحات الجرائد دفاعاً عن المرأة ضد المستشرقين الذين كانوا يدعون أن الإسلام حجر على المرأة وقيدها

وألفت ثلاث روايات هي: رواية "الملك كورش، والهوى والوفاء، حُسن العواقب، وتعتبر رواية "حسن العواقب" رواية حقيقية، وأبطالها حقيقيون، وهم زعماء منطقة "تبنين" وهم على بك ومحمد بك وخليل بك الأسعد وتامر بك الحسين، والأميرة فاطمة بنت أسعد خليل الناصيف وجرت أحداثها فى "تبنين وبنت جبيل والطيبة".