Advertisements

رفعت يونان عزيز يكتب: مرض كورونا والتفخيم المضر

بوابة الفجر
يتربص أعداء مصر لنا بنشر الأكاذيب والتفخيم لأي حدث أو مرض كمشروع سد النهضة أو مرض كرونا لزعزعة الشعب ومحاولة لإضعاف الاقتصاد بغلق التعاملات مع دول العالم وغلق باب السياحة، لهم نقول لم ولن يتزعزع أو يفقد شعب مصر ثقته في الرئيس ولا الجيش والشرطة والحكومة كلها والسلطات الأخرى لأننا أسرة واحدة في سفينة التماسك والقوة والتحلي بالفضائل الحميدة لنتغلب دائما علي ً الأمواج المتلاطمة والعواصف والشدائد لنعبر لبر الأمان ونحقق الانتصار في يسر وسهولة.
بعد ظهور مرض كورونا في الصين وانتشاره بنسب متفاوتة بالعديد من دول العالم، وتسجيل بعض حالات الوفاة ببعض الدول زاد الخوف والاضطراب والهلع في وسط الشعوب مما سيطرة علي أفكار الكثير من الناس بمختلف أعمارهم وجنسياتهم ذكور وإناث بنشر تحليلات مختلفة وتفخيم للحالة ببعض الأماكن التي تنحصر فيها حالات الاشتباه أو ظهور حالات تكاد لا تمثل أي نسبة للخطر الذي يسجله هؤلاء علي مواقع التواصل المختلفة، وهذا خلق موقع أخر من حالات نشر الأحداث علي غير الحقيقة وهم الشعب البسيط الذي يأخذ أي قول من أي أحد ويستسلم له وينشره علي أنه حقيقة مؤكدة تحت جملة أما يقولوا أو مكتوب علي ألنت وغيرها من العبارات الدارجة ويصورن الحالة إنها تفشي وزيادة في أعداد المصابين والوفيات مما يشكل خطر شديد ومضر بالشعوب. لحظة من فضلكم، واخص شعبي مصر الأصيل الطيب البسيط، تعالوا نقترب قليل نحو الحدث: في البداية لا أحد ينكر وجود هذا المرض ولا هناك بعض الحالات الإيجابية بدول العالم المختلفة التي راح بعضها ضحية لهذا المرض... لكن تعالوا نفك عقد هذا الحدث ( أ ) منظمة الصحة العالمية وهي المعنية مع وزارت الصحة بالعالم كله بتقييم الحدث وقياس مدي الخطورة والنسب والبؤر المرتكز فيها ومصادر المرض وهذا أوضح لنا حسب رؤيتي الشخصية أن مصر ليست مصدر للمرض إنما هو قادم علينا ولو كان المريض مصري فهو جراء مخالطة مريض من دول أخري دون أن يعلم وهذا لان فترة حضانة وظهور المرض عند المريض تكون غير معلومة فتنتقل له دون أن يشعر ومن عند هذه النقطة يجب (1 ) رفع الصلوات والدعاء لله العلي القدير ليجنبنا مخاطر المرض والأوبئة وخاصة مصر مباركة من الله " مبارك شعبي مصر " (2) تكثيف وزارة الصحة حملة الكشف المبكر علي كل المنافذ والمواقع التي يوجد بها وافدين من دول العالم ( 3 ) تقليل أعداد أفراد السياح والوافدين عند زيارتهم أو تعاملهم في أي مكان بعد التأكد من خلوهم (4 ) يجب علي الإعلام المرئي والمسموع والمكتوب زيادة التوعية مع الأزهر والكنيسة من خلال المساجد والكنائس مع وجود ملصقات وتعليمات للتفادي من المرض والصحة تنشر الحقائق كنشرة الساعة حتي لا يستغل أعداء الوطن المرض وينشر الأكاذيب لإحداث بلبلة ورعب بين الشعب ليظهر أن الدولة ضعيفة مغاير للحقيقة (5 ) علي وزارة التربية والتعليم خفض زمن اليوم الدراسي في المدارس التي بها الدراسة حتي الثانية والربع بعد الظهر للتقليل من الكثافات في الفصول حيث مساحة الفصل لا تتسع لفرد جلوس الطلبة علي مسافة 1متر بين كل طالب وأخر ( 6) منع الشيشة وغيرها من التدخين في القهاوى كذلك الحد من كثافة الركاب بوسائل المواصلات الجماعية " القطار – والمترو – الأتوبيسات ) (7 ) رجاء لكل رواد مواقع التواصل الاجتماعي تتحققوا مما يقال ولا تنساقوا وراء ما يكتب دون معرفة المصدر والحقائق المؤكدة لذلك ويفضل نستقي المعرفة من مصدرها المعني بها ليسهل لنا المحاسبة لها أو الشكر والثناء علي جهودها مع كل وزراء الدولة ولا أبالغ أن مصر قوية رئيس قوي حكيم حكومة متكاتفة وكل السلطات متعاونة لأن الأمر يهم الجميع دون أدني تفرقة أو تمييز حفظ الله شعب مصر وشعوب العالم فمصر الداعية للمحبة والسلام تريد بمحبتها سلام العالم وشعوبه من أي خطر وتساند من يطلب منها فتقدم كل ما هو متاح إليها لأخير البلدان وشعوبها....