Advertisements

10 نصائح لإدارة قلقك النفسي من فيروس "كورونا"

فيروس كورونا
فيروس كورونا

أصبح صوت أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19" أعلى صوت في العالم كله، ما يجعل المواطنين يتابعون باستمرار تدفق المعلومات والتحذيرات، فضلاً عن الشائعات المنتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا كله يصيب بعضنا بالقلق النفسي تجاه الفيش.

ومن أعراض القلق النفسي: "الصداع، والعصبية أو التوتر، والشعور بغصة في الحلق، وصعوبة في التركيز والتعب، والارتباك والأرق، والإحساس بتوتر العضلات وفرط التعرق وآلام في البطن و ضيق النّفـَس، والإسهال".

*طريقة إدارة قلقنا فيروس كورونا
حتى لا نصاب بالقلق النفسي الذي يؤثر على الجهاز المناعي، يمكن أن نقلل مصادر المعلومات، إذ تقول المديرة التنفيذية المساعدة للأبحاث والسياسات في جمعية علم النفس الأمريكية لين بوفكا: إن "هناك الكثير من المعلومات، والتحدي هو محاولة تحديد أي من المعلومات دقيقة".

ووفقاً لشبكة "سي إن إن" الأمريكية، تنصح الباحثة "لين بوفك" الأشخاص باتخاذ تدابير عدة للتخفيف من التوتر والقلق: منها:

1- ابحث عن بعض المصادر التي تثق بها والتزم بها مثل  البيانات الرسمية لوزارة الصحة.
2- إلغاء تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي.
3- الجلوس والتفكير في التهديدات المحددة التي تقلقك قد يساعدك.
4- فكر في مساعدة الآخرين لأن القيام بفعل ما يمكن أن يخفف من شعورنا بالقلق.
5- لا تعاقب نفسك بالقلق، لا تدع الشعور بالذنب يتحول إلى رفيقك غير المرغوب فيه.
6- حاول الاعتياد على عدم معرفة كل شيء صغير، وابتعد عن هاتفك حتى لا تشعر بالحاجة إلى تفحصه.
7- في حال إصابتك بالفيروس فكر في خطة كيف تتصرف في حال أصيبت بالفيروس، هذا سيجعل مخاوفك أقل وفي نظاقها الطبيعي.
8- حافظ على ممارسة العادات الصحية مثل الحصول على قسط كافٍ من النوم، والالتزام بنظام غذائي سليم، وممارسة الرياضة. 
9- انتبه لاحتياجاتك الأساسية، ولا تنغمس في التفكير في فيروس كورونا لدرجة أنك تنسى الممارسات الأساسية والصحية التي تؤثر على صحتك كل يوم.
10- اطلب الدعم ولكن أفعل ذلك بحكمة، إذا كنت ترغب في التوجه إلى صديق لمناقشة ما يجري أو خطط الطوارئ لعائلتك، فحاول ألا تكون مجرد صدى لغيرك.

Advertisements