Advertisements

كفرالشيخ تتحول لمدينة "أشباح" مع بدء سريان حظر التجوال (صور)

بوابة الفجر
شهدت محافظة كفرالشيخ حالة من الهدوء والظلام مع بدء حظر التجوال في الساعة السابعة مساءا، حيث خلت الشوارع من المارة وأغلقت المحال التجارية أبوابها إلتزاما بقرار رئاسة الوزراء لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقد انتشرت القوات الأمنية بالشوارع لرصد أي خروقات لقرار الحظر، وكذلك لمساعدة العالقين من المواطنين في العودة لمنازلهم، مناشدة إياهم بالإلتزام بالقرارات حفاظا على سلامتهم.

كما قامت الوحدات المحلية، بتحرير محاضر ضد المحلات التي لم تغلق أبوابها، بل وتشميعها لحين إتخاذ قرار بشأنها، فضلا عن الإستمرار في مصادرة "الشيش" من المقاهي، وذلك كإجراءات إحترازية لمواجهة فيروس كورونا.

وكان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، قد أصدر قرارًا بغلق جزئي لكافة المحال التجارية والحرفية لمدة أسبوعين كاملين بدء من الساعة الخامسة مساءًا وحتى الساعة السادسة من صباح اليوم التالي، مع الغلق الكامل يومي الجمعة والسبت أمام الجمهور، ضمن مجموعة قرارات احترازية اتخذتها الحكومة في مرحلتها الثانية لمجابهة فيروس كورونا، وكذلك فرض حظر التجوال من الساعة السابعة مساءا حتي السادسة صباحا.

كما تابع محافظ كفر الشيخ، انتشار نقاط التفتيش والأكمنة الحدودية والارتكازات بين محافظة كفر الشيخ والمحافظات المحيطة، وتوفير 20 جهازًا كاشفًا لدرجات الحرارة بالأشعة تحت الحمراء، في ضوء المشاركة المجتمعية لاستخدامها لرصد أي حالة ارتفاع في درجات الحرارة في نقاط ثابتة ومتحركة في محاولة جادة لمنع أي انتشار مُحتمل لفيروس كورونا.

يأتي ذلك فى إطار إحكام السيطرة على محاور ومنافذ المحافظة، خاصةً قرية الجرايدة التابعة لمركز ومدينة بيلا، الواقعة على حدود محافظتي كفرالشيخ والدقهلية، وبمركز ومدينة دسوق على حدود محافظة كفر الشيخ مع محافظة البحيرة.

وأشار المحافظ أن الإجراءات الاحترازية المُتبعة وتكثيف أعمال التطهير بجميع المرافق العامة والأسواق ودور العبادة، مع مضاعفة أعمال التقصي وتكثيف حملات التوعية، ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية التي اتخذتها المحافظة مُمثلة في: الوحدات المحلية، والصحة والطب البيطري، بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية وبمشاركة المجتمع المدني لمجابهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

ووجه المحافظ، اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر وتشديد الإجراءات الوقائية والتفتيشية على حدود ومنافذ المحافظة، خاصةً مع محافظة الدقهلية ونشر الأكمنة الثابتة والمتحركة، نظرًا لرصد عددًا كبيرًا من المخالطين للحالات الإيجابية بتلك المحافظة، بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية، وذلك بهدف مُحاصرة الأوبئة والفيروسات والحفاظ على الصحة العامة للمواطنين.