Advertisements

أبرزهم عمر الشريف ورشدي أباظة.. "كراشات" السينما في زمن الفن الجميل

بوابة الفجر
عى مدار تاريخ السينما المصرية يكون بعض نجوم الفن هم فتى أحلام الفتيات لما يتميز به كلًا منهم من خلال أدوارهم، وشكل أجسامهم والبعض الآخر مفتول العضلات.

ومن خلال هذا التقرير نعرض لكم بوابة "الفجر الفني" نجوم الزمن الجميل الذين حظوا على إعجاب الفتيات بشكل كبير.

1- عمر الشريف

اسمه الأصلي ميشيل ديمتري شلهوب، من أسرة من أتباع كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك من شوام مصر ذوي أصول سورية-لبناني، تزوج عمر الشريف من فاتن حمامة، بعد أن أعلن إسلامه وأنجبا صبيا يُدعي طارق.

ومن أعماله "صراع في الوادي، أيامنا الحلوة، سيدة القصر، إشاعة حب، في بيتنا رجل".

2- رشدي أباظة

رشدي سعيد بغدادي أباظة، ينحدر من الأسرة الأباظية المصرية المعروفة والشائع عنها أنها ذات أصول شركسية، وأمه من أصول إيطالية.

ومن أعماله "الزوجة 13، الرجل الثاني، وا اسلاماه، عروس النيل، صراع في النيل، صغيرة على الحب، حكايتي مع الزمان".

3- أحمد رمزي

ولد أحمد رمزي في محافظة الإسكندرية، وكان والده طبيبًا مصريًا هو الدكتور محمود بيومي ووالدته اسكتلندية هي هيلين مكاي. درس في مدرسة الأورمان ثم كلية فيكتوريا وبعدها التحق بكلية الطب ليصبح مثل والده وأخيه الأكبر، ولكنه رسب ثلاث سنوات متتالية فانتقل إلى كلية التجارة حيث أكمل دراسته بها إلى أن تخرج فيها وحصل على درجة البكالوريوس، أشتهر بعد أن اكتشفت موهبته في السينما والرياضة.

ومن أعماله "عائلة زيزي، أيامنا الحلوة، صراع في الميناء، ليلة الزفاف، القلب له أحكام، أيام وليالي، جواز في خطر".

4- شكري سرحان

من مواليد الشرقية، وهو شقيق كلًا من صلاح سرحان وسامي سرحان وخال المطربة سوزان عطية، لقب بذلك الوقت بفتى الشاشة. وكرم من الرئيس المصري جمال عبد الناصر بوسام الدولة، وحاز على العديد من الجوائز، وكذلك أبرز الجوائز التي حصل عليها في أفلامه السينمائية الشهيرة في فيلم "ليلة القبض على فاطمة" مع فاتن حمامة عام 1984 للمخرج الراحل هنري بركات، والتي حاز من خلاله على جائزة أفضل ممثل.

ومن أعماله: "شباب امرأة، الزوجة الثانية، قنديل أم هاشم، لهاليبو، إحنا التلامذة، الحلوة عزيزة، البوسطجي".

5- صالح سليم

لاعب كرة قدم وممثل مصري يعتبر من أبرز رموز الرياضة المصرية والعربية وعلم من أعلام النادي الأهلي المصري، ولد صالح سليم في 11 سبتمبر عام 1930 في حي الدقي، بمحافظة الجيزة، ووالده هو الدكتور محمد سليم أحد رواد أطباء التخدير في مصر، ووالدته هي السيدة زين الشرف، التي كان والدها من أشراف مكة المكرمة قبل انتقاله للعيش في تركيا ومنها إلى مصر.

شعبيته كانت السبب لجذبه في التمثيل وشارك في عدة أعمال: "الشموع السوداء، الباب المفتوح، السبع بنات".