برلماني يطالب بمعاقبة المتاجرين بالأزمات عبر السوشيال ميديا

الدكتور محمود حسين
الدكتور محمود حسين
قال الدكتور محمود حسين، وكيل لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب: إنه يؤيد تصريحات الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، التي أكد فيها أن من يتحدثون عن حرمة غلق المساجد في الظروف الآنية، إما جهلة أو أعداء للوطن والإنسانية من الجماعات الضالة وعناصرها الخائنة لدينها ووطنها، وأن ما يُذكر عن ذكر فيروس كورونا في القرآن تخاريف وتحميل للنص القرآني ما لا يحتمله من جهل الجاهلين.

وأضاف "حسين" في بيان اليوم الخميس، أنه مع ما ذهب إليه وزير الأوقاف، من ضرورة تطبيق حالة الطوارئ على كل من يتحدث فيما يتصل بالأزمة الآنية من غير جهات الاختصاص، ويجب توقيع أقصى عقوبة على من يتخذ مواقع التواصل في المتاجرة بالأزمات.

وتابع أن ما بثته إحدى فضائيات قنوات الدم والإرهاب التي تبث سمومها من تركيا ضد مصر، عن شعب بورسعيد وتجاوبه مع الداعين للفوضى والنزول للشوارع، لا أساس له من الصحة.

وأوضح أن التاريخ والواقع أكدا للرأي العام المصري أن الشعب البورسعيدي الباسل، دائما يتقدم الصفوف في الدفاع عن الدولة المصرية والوقوف صفًا واحدًا خلف القائد البطل الزعيم الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأن شعب بورسعيد دائما يقدم التضحيات مهما كانت من أجل مساندة ودعم الدولة ولإفشال جميع المؤامرات والتحديات والمخاطر التي تواجه مصر داخليا وخارجيا.

وأعرب عن ثقته الكاملة بأن الله عز وجل سوف يحقق الانتصار لمصر قيادة وحكومة وشعبا لتخرج من هذه الأزمة العالمية وفي القريب العاجل خاصة بعد الإجراءات والتدابير الحاسمة التي اتخذتها الحكومة والتي أكدت فيها للشعب أنها قامت بدورها بكل احترافية ومهنية ونجحت بدرجة امتياز في تنفيذ التكليفات الرئاسية.

ونوه بأن الكرة الآن، أصحبت في ملعب الشعب العظيم الذي كان ولأول مرة في تاريخه يطالب من قائده وحكومته فرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا بل فرض الحظر على نفسه، قبل أن يصدر القرار من دولته فتحية قلبية لهذا الشعب الذي يبهر العالم كله في وقت الأزمات التي تتعرض لها مصر.

وجه المهندس محمد فرج عامر، رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب، التحية والتقدير للمصريين على استجابتهم الفورية لرسالة الرئيس عبد الفتاح السيسي، في الساعات الأولى من حظر التجوال.

وكان الرئيس أعرب في رسالة كتبها، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، عن تطلعه لالتزام الجميع بهذه الإجراءات وعدم تجاوزها حرصًا على سلامة وأمان مصر والمصريين.

وقال "عامر" في بيان اليوم الخميس: إن الشعب المصري العظيم دائما يتفاعل ويثق ثقة وبلا حدود في القائد البطل الرئيس عبد الفتاح السيسي، ولذلك دائما يلبي نداءاته التي ليس لها سوى هدف واحد وهو تحقيق المصلحة لمصر وشعبها.

وأكد عضو مجلس النواب، أن الجميع استوعب جيدا تأكيد الرئيس السيسي، في رسالته بأننا نستطيع أن ننجح في مهمتنا بتكاتف الجميع بدءًا من المرأة المصرية العظيمة وأسرتها كبارًا وشبابًا، وأيضًا جهود أبنائنا في كافة الاتجاهات، القوات المسلحة، والشرطة المدنية البواسل، وجميع أبطال منظومة الرعاية الصحية الشاملة المنتشرة في ربوع مصر وإننا سنعبر ونتخطى كل هذه اللحظات العصيبة، وبعون الله ستصير ذكرى من الماضي البعيد.

وفي سياق آخر، أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الأربعاء، ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» إلى 113 حالة.

وكشف مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، عن خروج 15 حالة من المصابين بفيروس كورونا المستجد من مستشفى العزل، من ضمنهم 4 أجانب و11 مصريًا، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 95 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 113 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وأوضح أنه تم تسجيل 54 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم من المصريين، وهم من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتا إلى وفاة مواطن مصري يبلغ من العمر 63 عامًا من محافظة المنوفية.

ولفت إلى أن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الأربعاء، هو 456 حالة من ضمنهم 95 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و21 حالة وفاة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا