Advertisements

صحة الغربية تكشف حقيقة إصابة الأشخاص المتداول أسمائهم على مواقع التواصل الاجتماعي بالكورونا

بوابة الفجر
حالة من الذعر والجدل انتابت مواطني محافظة الغربية، وذلك عقب تداول رواد موقع التواصل الاجتماعى "الفيس بوك" كشوف بأسماء عدد من الأشخاص العاملين فى مجال السياحة مداعين إصابتهم بفيروس الكورونا المستجد.

ومن جانبه أكد الدكتور عبد الناصر حميده وكيل وزارة الصحة بالغربية، أنه لا صحة لما يتداول على مواقع التواصل الإجتماعى موضحا أن الأشخاص المتداول أسمائهم فى هذه الكشوف والعاملين فى مجال السياحة تم التواصل معهم وإعطائهم إرشادات العزل المنزلى طبقا لتعليمات وزارة الصحة عدا عدد اربع حالات غير موجودين حتى الآن بنطاق محافظة الغربية.


وأضاف "حميده" أن الحالات المؤكدة لم تكن من محافظة الغربية ولم تتواجد على ارض المحافظة ولكن المخالطين هم جزء من مخالطى الحالتين من أبناء الغربية طبقا لمحل الاقامة بالرقم القومي ولايوجد عليهم أى أعراض للكورونا ولا يوجد بينهم اي حالات إشتباه.

وفى سياق متصل قال الدكتور محمد الحلفاوى مدير إدارة بسيون الصحية أن فريق الترصد بالإدارة يعمل على مدار ٢٤ ساعة بمتابعة كل القادمين من الخارج أو المخالطين لشخص ثبت إصابته بفيروس كورونا لمدة ١٤ يوما موضحا أن الأسماء المدرجة على مواقع التواصل من أهالى مركز بسيون تم متابعتها ولا تعانى من أى أعراض مرضية ومعظمها عائد من شرم الشيخ منذ عشرين يوما أو يزيد.

ونبه "الحلفاوى" أن نشر هذه الأسماء على صفحات التواصل يشكل مخالفة قانونية ويعرض صاحب الصفحة للمساءلة لما يسببه من بلبلة وهلع بين المواطنين وإساءة بالغة لأصحاب هذه الأسماء فى محيطهم الاجتماعى.

وأكد أن أى حالة تثبت إصابتها بناء على تحليل المسحات الخاصة بها، يتم الإعلان عليها فورا وإتخاذ كافة الإجراءات الوقائية مع المخاطين طبقا لمعايير منظمة الصحة العالمية.