Advertisements

خبير مالي يكشف تأثير حزمة القرارات الجديدة علي البورصة

البورصة المصرية
البورصة المصرية
قال سعيد الفقي خبير أسواق المال،  إن أداء مؤشرات البورصة المصرية، ثابت ومائل للإستقرار وبدأت الثقة تعود للمستثمرين  وإختفت حالة القلق بعد دخول بعض المحفزات للبورصة، وحدث استقرار وثبات نسبي بدعم من الأخبار الايجابية لنشهد صعود خلال الثلاثة جلسات السابقة وارتدادة جديدة للمؤشر الرئيسي .

وعن تأثير قرار الرقابة المالية بمد مهلة توفيق أوضاع الشركات حتي مدة 2020 ، فأوضح الخبير أن هذه الحزمة من القرارت كنا في حاجة اليها بشدة، وبعد أن يستعيد السوق توزانه ، وبعد إنتهاء أحداث وباء كورونا ستظهر نتيجة هذه المحفزات  في صورة ارتفاعات كبيرة جداً.

وأشار الخبير ، إلي أن المؤشر الرئيسي وصل  الي مستوي 9912 نقطة ، وهو يتحرك في مناطق عرضية نتيجة ثبات سهم البنك التجاري الدولي وميول الأجانب خلال الفترة  الاخيرة ناحية البيع فبالتالي تتم حركة البيع في هذا السهم فلذلك لم يصعد بشكل كبير مضيفاً أنه خلال الفترة القادمة سيتم ضخ سيولة أكثر ويبدا التجاري الدولي يستعيد نشاطه ويصعد المؤشر الرئيسي .

وتوقع الخبير،الثبات عند نقطة مقاومة 10 الف نقطة أو أعلاه سوف يدفع  المؤشر للوصول  الي مستوي 10500 نقطة خلال الأسبوع القادم.

وعن تأثير تخفيض سعر الفائدة بنسبة 3% علي البورصة المصرية  ، فأكد الخبير أن هذا القرار سيؤثر بشكل إيجابي علي النشاط الاقتصادي بشكل عام، لانه عندما يتم تخفيض الفائدة فتقل الودائع نسبيا فغالبية المستثمرين يذهبون الي شراء الأسهم المنحدرة القيمة لاقتناص فرصة الهبوط.

وعن أثر تقليل ضريبة الدمغة من 1.5 % الي 0.5% لمدة عام ، فلفلت الخبير ، الي أن  هذا القرار الصحيح جاء في الوقت الغير صحيح ، ولن تظهر النتائج بشكل فعلي إلا بعد زوال هذه الأزمة التي تمر بها البلاد.

وأضاف الخبير،  أن الرقابة المالية قامت بتيسير شراء أسهم الخزينة، وذلك  لإنخفاض أسعار الاسهم ، حيث أن فالشركات لابد أن تشتري اسهم الخزين لانخفاض السعر عن 50% عن الشهر سابق، ويعد هذا القرار داعم جداً لإنقاذ الشركات والبورصة ككل.

 
وتابع، أن الاجانب اتجهو ناحية البيع نتيجة الظروف العالمية التي تعتبر بمثابة حروب ،وكان لذلك اثرعلي سهم التجاري الدولي، حيث أنهم  يختارون وضع المشارك في ظل الازمات.

وأوضح ، أن كبار اقتصاديين العالم كان شعارهم اشتري علي طبول الحرب وبيع علي انغام السلام ونحن في زمن الحرب وهي فرص الاقتناص وخلال 6 شهور من الممكن تحقيق ربحية من 50% الي 100% .

وأشار الي أن تخصيص20 مليار جنيه وخفض سعر الكهرباء والغاز حيث أن كثير من الشركات التي تعتمد علي الطاقة ومع هذه القرارت سيعود بالإيجاب علي أداء هذه الشركات 

وعن إلغاء ألية العمل اثناء الصعود فذكر الخبير، أن ذلك يسمح للاسهم أن تستمر في صعودها اثناء ارتفاعها وتدعم للوصول لاعلي النسب بون توقف 

وقال الخبير ،إن الرقابة المالية قررت إستثمار 10% من اموالها في البورصة  والتي تقترب من 4 مليار جنيه و يعد ذلك شي ايجابي نتيجة أن تراجع اسعار الأسهم ،هي فرصة للإقتناص  وتحقيق الربح والإستفادة المزدوجة بين البورصة والرقابة المالية  

وختم الخبير قائلاً ، أن قطاع البنوك هو الانشط  حالياً  نتيجة لانخفاض اسعار اسهمه واقبال المستثمرين الي شراء الأسهم فيه  متوقعا استقرار السوق خلال الأسبوع القادم. 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا